الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية الهاشمي الحامدي يتوقع لتيار المحبة أغلبية مريحة في الإنتخابات الرئاسية والتشريعية

نشر في  03 مارس 2014  (13:34)

أكد الدكتور محمد الهاشمي الحامدي مؤسس ورئيس تيار المحبة أنه ينوي خوض الإنتخابات الرئاسية من مقر إقامته في لندن، وسيقوم في نفس الوقت بترشيح قوائم مستقلة باسم "قوائم تيار المحبة" تنافس في كل الدوائر في الإنتخابات التشريعية، وأوضح أنه "يتوقع أغلبية مريحة في الإنتخابات الرئاسية والتشريعية المقبلة رغم ما وصفه بالحصار الإعلامي المفروض عليه من قبل وسائل الإعلام المحلية والأجنبية".

وأضاف في بيان أصدره بمناسبة مرور ثلاث سنوات على إعلانه من لندن عن ميلاد تيار المحبة (العريضة الشعبية سابقا) إن حرمانه من الحديث في التلفزة الوطنية، وتجاهله في استطلاعات الرأي، هو بالضبط ما حصل معه قبيل انتخابات 2011 ومع ذلك لم يمنعه من الحصول على المركز الثاني من جهة الأصوات والثالث من جهة المقاعد، مضيفا أن "شعبية تيار المحبة زادت وتضاعفت مرات عديدة في السنوات الثلاث الماضية بما يؤهله للفوز بالمركز الأول في الإنتخابات المقبلة"، وذلك حسب ما جاء على الصفحة الخاصة بحزب تيار المحبة.

ويشار إلى أن تيار المحبة يحي اليوم الاثنين 3 مارس 2014 الذكرى الثالثة لتأسيسه تيار المحبة والعريضة الشعبية للحرية والعدالة والتنمية سابقان حيث كتب مؤسس تيار المحبة بهذه المناسبة على صفحته الخاصة تويتر مايلي: "في مثل هذا اليوم قبل 3 سنوات أعلنت من لندن عن ميلاد تيار المحبة (العريضة الشعبية سابقا) للمساهمة في خدمة تونس وتحقيق أهداف الثورة التونسية.

وأضاف: دافعنا في تيار المحبة عن الحرية والعدالة الإجتماعية وتصدينا للدعوات الإنقلابية وحصلنا على المركز الثاني في الإنتخابات لله الحمد كثيرا. وقال أيضا: رغم الحصار الإعلامي المفروض علينا أرى أن تونس بحاجة لتيار المحبة وأتوقع الفوز بأغلبية مريحة في الإنتخابات المقبلة بحول الله."