الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية تكفير سمير بالطيب ومخطط لاغتياله برمج في جامع الحي الاولمبي

نشر في  01 مارس 2014  (09:21)

ذكر الحارس الشخصي لـ " أبو عياض"، في تحقيقات أمنية، أنه تقابل خلال شهر جانفي 2013 مع "أبو عياض" بجامع الحي الاولمبي وشخصين آخرين واقترح احدهم اغتيال عضو المجلس التأسيسي سمير بالطيب لادخال البلبلة بالبلاد باعتباره "كافر" وفق نظريتهم فوافقوه مبدئيا الا ان الخطة تغيرت في اخر لحظة وتم اغتيال شكري بلعيد من قبل كل من كمال القضقاضي وبوبكر الحكيم بتعليمات من "أبو عياض" الذي قرر اثر ذلك الفرار إلى ليبيا في ربيع 2013.

ثم اعطى أبو عياض تعليماته للافراد التابعين للتنظيم بضرورة التواجد بالاحياء وحماية المواطنين والاملاك لغاية كسب تعاطف المواطنين وتفصيهم من اغتيال شكري بلعيد، مضيفا ان بوبكر الحكيم وشخص يكنى بـ "أبو عبيد" وطرف ثالث هم من اغتالوا محمد البراهمي، وذلك حسب ما جاء بصحيفة الصباح في عددها الصادر اليوم غرة مارس 2014.

كما ذكر الحارس الشخصي لـ"أبو عياض" أن هذا الاخير كلفه بتولي مهمة حراسته ومرافقته في كافة تنقلاته وأعلمه عن جلب كميات من الاسلحة من القطر الليبي وتوزيعها على انصار التنظيم لاقامة امارة اسلامية بتونس وكلف احد المشتبه بهم بجلبها بعد التنسيق مع شخص ليبي في حين يتكفل طرف ثالث بإخفائها، وأضاف في اعترافاته أن " أبو عياض" التقى بـ "أبو داوود" الرجل الثاني في ما يعرف بتنظيم القاعدة ببلاد المغرب الاسلامي بجبل الشعانبي وأدى البيعة لهذا التنظيم واتفق معه على التحاق مجموعة من تنظيم انصار الشريعة بتونس بالمعسكرات التابعة لتنظيم القاعدة بالمغرب الاسلامي والمتمركزين بجبل الشعانبي وفق ذات الصحيفة.