الصفحة الرئيسية  قضايا و حوادث

قضايا و حوادث تنظيم "داعش" الارهابي يتبنى عمليتين أدتا الى استشهاد 4 جنود في المغيلة وراعي أغنام في السلوم

نشر في  20 فيفري 2021  (11:53)


أعلن تنظيم "داعش" الإرهابي، تبينه للعملية الإرهابية التي أسفرت عن استشهاد 4 أربعة جنود تونسيين في الثالث من شهر في فيفري الجاري، خلال عملية لمكافحة الإرهاب بمرتفعات المغيلة.

وقال تنظيم داعش الإرهابي إن عناصره فجروا ثلاث عبوات ناسفة على دورية راجلة للجيش التونسي كانت تستطلع الطريق لرتل للجيش كان يمر بالقرب من إحدى القرى المحاذية لجبل المغيلة وقتلوا أيضا (وفق نصّ التنظيم الارهابي) جاسوسا للجيش (راعي أغنام) في عملية منفصلة في منطقة جبل السلوم.

وأوضح التنظيم الارهابي أن عناصره فجروا العبوات الناسفة عندما مر جنود على طريق كانوا يفحصونه سيراً على الأقدام في الثالث من فيفري بحثاً عن متفجرات من هذا النوع خصوصاً.

وكان الناطق الرسمي لوزارة الدفاع محمد زكري، صرح في 03 فيفري لفرانس برس، بأنه "قُتل أربعة جنود خلال عملية تمشيط في مرتفعات جبال المغيلة لتعقب عناصر إرهابية، بعد أن انفجر لغم أرضي تقليدي الصنع، وسقطوا شهداء".

وأوضح زكري أن المهمة التي كان يقوم بها العسكريون "تأتي في إطار عملية لمكافحة الإرهاب تقوم بها القوات العسكرية غالبا في هذه المنطقة"، من دون أن يقدم معلومات إضافية حول أعمارهم.

وأكد رئيس الحكومة هشام المشيشي في بيان نشرته رئاسة الحكومة على حسابها على "فيسبوك" آنذاك أن العملية "لن تثنينا عن مواصلة جهودنا من أجل محاربة الإرهاب ودحره"، مؤكدا "أنّها تأتي لتذكّرنا أنّ بوصلتنا يجب أن تبقى دائما في اتّجاه حماية الوطن من كل الأخطار المحدقة به، وتحقيق مصلحة شعبنا، بعيدا عن كلّ التجاذبات والمشاحنات والمزايدات".

وتبنى التنظيم أيضا عملية قتل راعٍ للأغنام استشهد بدوره في منطقة السلوم وقال إنه "جاسوس تابع للجيش التونسي".

وفي 20 ديسمبر الفارط أعلنت السلطات عن استشهاد شاب في ولاية القصرين.

وقال يومها وكيل الجمهورية بالمحكمة الابتدائية بتونس محسن الدالي انذاك لوكالة فرانس برس "تم العثور مساء اليوم على جثة شاب عشريني مقطوع الرأس في منطقة السلاطنية بولاية القصرين، ويرجح ان تكون مجموعة إرهابية وراء العملية".