الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية هذا ماجاء في الكلمة الكاملة لتأبين عبد الفتاح مورو للنائبة الراحلة محرزية العبيدي

نشر في  24 جانفي 2021  (22:16)

تم بعد ظهر اليوم الأحد 24 جانفي 2021، تشييع جثمان النائب بمجلس نواب الشعب والقيادية بحركة النهضة محرزية العبيدي إلى مثواها الأخير بمقبرة قرمبالية بولاية نابل.

وتولى كل من رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر، والنائب الأول لرئيس البرلمان السابق عبد الفتاح مورو وعدد من قياديي حركة النهضة، تأبين الراحلة، وسط حضور عدد من النواب والشخصيات السياسية من مختلف التوجهات والانتماءات.

وتولى عبد الفتاح مورو تأبين الراحلة العبيدي بهذه الكلمات...

"يا آسيا ... يا مريم ... يا خديجة ... يا فاطمة ... السلام عليكن... اهنأن بما حزتن، ولكن أجر ما قدّمتن... اسمحن لي أن أشعركن بوافدة جديدة هاته التي تطرقكن الليلة لتهنأ معكن وتنعم بعيشكن... هذه وافدة من رعيل عليسة وأم البنين والحاضنة وفاطمة بانية مسجد القيروان... هذه من رعيل عزيزة عثمانة... هذه من رعيل بشيرة مراد وراضية الحداد... هاته تأتيكن الليلة رغم قصر المدة التي قضتها معنا... استرقت منا غفلة.... ما كنا نرغب في فراقنا وما كنا متوقعين أن نودعها... كانت تضحك في وجوهنا... تشعرنا من خلل هدوئها بثورتها... لم أسمع منها يوما أن ذمت احدا حاظرا أو غائبا... فاطمأننت لها وما توقعت ان تسبقني إليكن... يا محرزية علاش تضحك في وجهي؟ طمنتني يا محرزية... لشكون خليتني؟ يا محرزية خليت اولادك... خليت بناتك... خليت أحبّائك... خليت بلادك... موقعك هوني... مازال عندك ما تعمل... تونس تحتاجك وتحتاج أمثالك... تحتاج الصامدين... المؤمنين بالمبادئ... المحبين للخير... المتفانين  في خدمة الغير... تونس اليوم تشتاقك... وصلت في وقت من أوقات، نقول علاش غدرت بيا يا محرزية...  لكن هذا حديث نفسي... حديث غيماني يقولي بأنك استوفيت المهمة وحديث ايماني يقولي بأن قيمتك اليوم  في أن يخلفك في تونس العديدون والكثيرون من الرجال والنساء... وتونس الي جابتك تجيب غيرك يا محرزية... تونس اليوم تحتاج الى وئام... تونس اليوم تحتاج الى حوار... تونس تحتاج لرحة لأخوة... تونس تحتاج الى افناء الذات في سبيل الغير في خدمة المواطنين... في رفع الذلة والمهانة على المواطن... كنت دائما وأبدا كل ما يبلغك أنو بيت جوعان نعرف انو تدخل لدارك ورغم قلة مالك تقسم مع الناس عشاك... وهذا يعرفوه الي عاشو معاك في المجلس... كل الي خدمو في المجلس من كبيرهم لصغيرهم يعرفو محرزية واقفة الى جانب الجميع باش تقول للجميع انا خدّمتكن... اليوم يا محرزية صحّة ليك نقّزتها... لأن الي جاو اليوم يقيدو في صحيفة حسناتك شهادة لن يردّها الذي استدعاك الليلة... بكلهم يشهدو ويعلمو... لأنك كنت منهم وكنت إليهم... وانك عملت باش تتجاوز حدود البلدة الي تعيش فيها والوطني الي تنتمي له والحزب الي تحبو... انت خدمت للانسانية... لدلك عزاؤنا فيك من الشرق الى الغرب... كلهم عزاو فيك... كلهم بكاو دمعة حارة على خدهم... وكنت في أيامي الأخيرة الي في عزلتي انت الوحيدة الي تجمع بيني وبين العالم وكنت ترفعلي تحيات الكثيرين من اللذين يعملون من أجل الحوار والذين يناضلون من اجل السلام وكنت نبلغك تحياتي ليهم وتوعدني دائما وابدا بأن تجمعيني بهن... يا رب العالمين زفرة من زفرات القلوب يا رب انت تعلم الحرقة التي في النفوس... يا ربي انت تعلم ما نحس داخل قلوبنا... تشوينا، تحرقنا، تعبنا...تعذّبنا، لكن خذيتها... لأنك لنت مولاها ولله ما اعطى وما أخذ... ماناش منازعين قضائك... ولارادين لحكمك... راضين بما قدّرت، لكن ها الأمانة عندك وأنت كريم رحيم... هانا وصّلناهالك، راضين بقضائك... ما تخيّبناش... نحبّوها مع العليّين، والصالحين والمؤمنين... وكلّ من يناضل من أجل الإنسان... ويعملون من اجل الإنسان... يارب العالمين... يا كريم... ياجزيل العطاء... يا واسع المغفرة... نسألك اللهم لها الجنة وعلوها ونسألك لها السعادة وتمامها ودوامها وأن تجعلها من الذين أكرمتهم بصحبة الّضنا عنهامناضلين والأنبياء والصالحين والمصلحين يا رب العالمين وأن تخلفنا في مصيبتنا خيرا منها وأن تنزل بركاتك وخيراتك وصبرك وثباتك... على اهلها على زوجها على ابنائها وعلى اقاربها وعلى احبائها ونحن منهم... اكرمنا برعياتك واعنا على تجاوز هذه المرحلة الصعبة وكل تونس واهل تونس ومن يحب تونس... وكل من يحب الإنسانية ويسعى لخدمتها وعزتها ومجدها خير ناصر وخير معين، وبسر القران الكريم واياته والذكر الحكيم ومعجزاته وسر انوار سورة الفاتحة...   (تلاوة سورة الفاتحة)