الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية من هي المهندسة ألفة الحامدي التي تمّ تعيينها رئيسة مديرة عامّة للخطوط التونسية؟

نشر في  04 جانفي 2021  (12:37)

أعلنت وزارة النقل واللوجستيك أنه تقرر تعيين ألفة الحامدي رئيسة مديرة عامة لشركة الخطوط التونسية.

وستتولى الحامدي تطوير خطة العمل الاستراتيجية لانقاذ الخطوط التونسية والنهوض بها لإكسابها  القدرة على مواجهة المنافسة في أسواق الطيران العالمية خاصة منها الأوروبية والافريقية وفق بلاغ صادر عن وزارة النقل.

والتونسييون تعرّفوا لأول مرّة على ألفة حامدي، خلال استضافتها في برنامج من تقديم الاعلامي ناجي الزعيري على قناة قرطاج +، وقد شدّت التونسيين آنذاك بحديثها عن تونس ونظرتها نحو امكانية اصلاح وتطوير الوضعين الاقتصادي والاجتماعي، بالبلاد وانشاء مناخ ملائم للاستثمار.

 ألفة حمدي الشابة البالغة من العمر 32 سنة، أصيلة ولاية قفصة، زاولت تعليمها الابتدائي والثانوي بقفصة، وتحصلت على شهادة البكالوريا بمعدّل 19.51، الأمر الذي خوّلها للحصول على منحة للدراسة  بفرنسا، أين تحصلت على درجة الماجستير في الهندسة من كلية ليل المركزية، ثم انتقلت للدراسة بالولايات المتحدة الأمريكية، وتحصلت على ماجستير العلوم في مجال “إدارة المشاريع الكبرى” من جامعة تكساس بأوستن، وشهادة في الحلول البديلة للنزاعات من كلية الحقوق في تكساس.

تميزها ومثابرتها في الدراسة، جعلها مطلوبة من كبرى الشركات الأمريكية، وقد عملت في العديد منها، واكتسبت خبرات هامة في مجال تخصصها، كما عملت ألفة مديرة للعلاقات العامة، وشغلت فيما بعد منصب السكرتير العام لمركز المجتمع التونسي، وهي منظمة غير ربحية تتخذ من الولايات المتحدة مقرا له.

في 2015، قرّرت ألفة الحامدي العودة لتونس، وتطبيق ما تعلمته وما اكتسبته من خبرات في بلادها، لكن قرارها ذلك لم يكن موفقا بالمرّة، فقد تعرّضت لصعوبات كثيرة للعمل، حيث أنّ عديد الوزارات وهياكل في الدولة، لم يفهموا اختصاصها، وبدا لهم شيئا مبهما، ولم يعرفوا توظيف ما تعلمته، وطلبوا منها  الحصول على شهادة تونسية تعادل الشهائد التي تحصلت عليها، الأمر الذي دفعها مجدّدا للعودة للولايات المتحدة الأمريكية.

وفعلا في 2016، عادت ألفة لبلاد العم “سام”، وتحصلت على تأشيرة “إقامة أنشتاين” التي تمنح للأشخاص الذين لهم كفاءات استثنائية، وقد تمكنت من انشاء شركتها الخاصة، التي تطورت بسرعة، وبدت  في الانتشار العالمي سريعا، وكسبت حرفاءا مهمين، بمختلف بلدان العالم، على غرار أمريكا، كندا، أستراليا، مصر، جنوب افريقيا، فرنسا…