الصفحة الرئيسية  ثقافة

ثقافة في حلقة استثنائية يوم الجمعة 27 نوفمبر: واسيني الأعرج ضيف برنامج المكتبة مع كمال الرياحي متحدثا عن الحب

نشر في  24 نوفمبر 2020  (18:46)

كان موضوع الأمل وتجارب التحدي هو مدار حلقة المكتبة لكمال الرياحي ليوم 21 نوفمبر 2020 على على قناة اليوتيوب "المكتبة مع كمال الرياحي"، صحبة فريق البرنامج ابتسام الوسلاتي ومريم الفندري واسمهان الشعبوني وهيثم العويشي.
وقد استضاف البرنامج مبدعين لتقديم تجاربهم مع الأمل والتحدي وتمحورت مداخلة الإعلامية فاطمة الجمالي من دبي حول جزئية الأمل التي حمّلتها في كتابها الصادر مؤخراً بعنوان "كان قوياً، كنت أقوى" والذي يتناول تجربتها الشخصية مع مرض السرطان والتي دوّنتها خلال فترة تواجدها في مدينة خليفة الطبية في أبوظبي والتي استمرت 9 أشهر.

وتشير الكاتبة في كتابها بأنه لم يكن لديها نية لنشر الكتاب، لكن مع تواصل الكثيرين عبر وسائل التواصل الاجتماعي للاستفسار عن تفاصيل المرض بحكم أن لديهم قريب أو صديق مصاب به، شعرت أن من واجبها كمتعافية نشر ثقافة التعامل مع المرض وكيف يمكن للمريض مواجهته، خاصةً أنها كانت تفرح بقصص الناجين خلال تواجدها في المستشفى.

ومن هذا المنطلق، أرادت الكاتبة بث روح الإيجابية والتفاؤل ونشر قصص الأمل لأن الانتصار على المرض يبدأ من المريض أولاً وإيمانه بأن الأزمة ستمضي وأن الانتصار ليس بالموت أو الحياة، لأن الاثنين بيد الله سبحانه وتعالى وسنته في الكون. بل الانتصار الحقيقي يكون في عدم الاستسلام وتقبل الذات في أضعف حالاتها والتحلي بالعزيمة والإصرار لتتمكن من الاستمرار والوقوف من جديد.
أمّا تدخل الدكتورة ابتسام الوسلاتي فقد كان من خلال تقديم شخصية فريدا كاهلو أشهر رسامة في القرن العشرين وأيقونة التحدي والتي شكّل الفن والألم مقومات أساسيّة لحياتها فكانت أسطورة كاهلو تعبيرا عن الفقد المتواصل وكانت رسومها أداة لمقاومة هذا الفقد. 
فريدا التي كان الألم السمة الغالبة على مختلف محطات حياتها قد بدأ مع إصابتها في حادث رسم مسار حياتها مرورا بتجربة عشقها لرجل غريب الأطوار قادتها تصرفاته إلى حياة حافلة بتناقضات لا تنتهي.

وفي الجزء الثاني قدّمت قصتها مع الأمل حيث تمكنت من تحدي مرض ضمور العضلات لتصنع نجاحات في حياتها وأكدت أن الأمل هو طاقة نور تفتح داخلك وحدك من يقدر على تفجيرها بعد أن تتحسس كل ركن فيك وتقلب فيه نظرك وعقلك وقلبك إن لم تجد الأمل بداخلك فإنك لن تجده أبدا.
وكان تدخل الروائي والمترجم شوقي البرنوصي متمحورا حول تحديد المفهوم الحديث للإعاقة وفق الباحث الكندي باتريك فوجاي رولاس، إذ يبيّن أنّها ليست خاصيّة يمتلكها الشخص بل وضعيّته الناتجة عن عدم توافق المحيط معه، أي أنّ الإعاقة مرتبطة بالمحيط وليس بالشخص.

تستعمل غالبا كلمة «ذوي الاحتياجات الخصوصيّة» للإشارة للأشخاص من ذوي الإعاقة وهذا خطأ شائع لأنّه لا يوصّفهم بدقّة فمثلا المرأة الحامل ذات احتياج خصوصيّ . واعتبر أنّ المحيط الملائم لأيّ شخص من ذوي الإعاقة يجعله شخصا طبيعيّا، وييسّر حياته اليوميّة ويسمح له بالإبداع والخلق وهذه هي الفكرة الأساسيّة للكتاب الذي قدّمه ويحمل عنوان «بذلة الغوص والفراشة» والذي ترجمته سنة 2017 للصحفي الفرنسي جون دومينيك بوبي الذي تعرّض لأزمة قلبيّة في 8 ديسمبر 1995 قادت إلى غيبوبة لمدّة أسبوعين. وجد نفسه بعد استفاقته بسرير مستشفى بارك بالشمال الفرنسي تحت تأثير متلازمة المنحبس. مرضٌ جعله مشلولا تماما وغير قادر على تحريك عضلاته ولسانه، بعد مدّة يخيط الأطبّاء عينه اليمنى خوفا من تعفّنها. تخترع له اختصاصيّة النطق بالمستشفى طريقة للتواصل عبر تحريك رمش عينه اليسرى، واحدة ل"نعم" واثنان ل"لا"، ثمّ تعيد ترتيب الأبجديّة الفرنسية وفق كثرة استعمالها لتنثرها على بوبي ويقول نعم برمشه للحرف المناسب.

مكّنت هذه الطريقة حبيس سرير المشفى من تكوين جمل تسهّل عمليّة تواصله مع أصدقائه وزملائه. قرّر بوبي توثيق مذكّراته مع مرضه المفاجئ، وتواصل مع دار نشر وقّع معها عقد نشر كتاب قبل مرضه فكلّفتْ امرأة بتدوين أفكار ينظمها في اللّيل في رأسه، ويقوم بإملائها حرفا بعد حرف عليها إلى أن أتمّ كتابه ونشره. جمع العنوان "بذلة الغوص" المعبّرة عن جسده الثقيل وعقله المسافر كفراشة بين ذكرياته وحاضره. تعتبر هذه الرواية المعجزة مثالا صارخا لروح التحدّي والأمل، وأنّ الكتابة علاج وسبيل للخلود. بيعت من الرواية في أوّل أسبوع ثلاثمائة ألف نسخة وترجمت إلى أكثر من أربعين لغة، كما تحوّلت إلى فيلم بنفس العنوان من إخراج الأمريكيّ جوليان شنابل حقّق نجاحا باهرا وجوائز عديدة.
أمّا فريق البرنامج فقد قدّم مداخلات في نفس الموضوع حيث اهتم كل من هيثم عويشي والطفل شاهين (12 سنة) بتجربة التحدّي وقصّة الأمل للعالم الفيزيائي البريطاني ستيفن هوكينغ في صراعه مع مرض التصلّب الضموري الجانبيخ، وهو مرض لا يمنح للمصاب به أكثر من سنتين كأمل حياة ، لكن بالإصرار والعزيمة وقوّة الإرادة تمكّن من التعايش معه لأكثر من خمسين سنة تخلّلتها عديد الاكتشافات والنّظريات والبحوث والكتب ، ليقدّم لنا ستيفن هوكينغ رسالة في الطموح و عدم الإستسلام وليكون قدوة للانسانية كلّها وليس فقط للأشخاص ذوي الإعاقة. كما تناول هيثم عويشي أيضا تجربة أخرى عن تحدّي الإدمان مع الكاتب الألماني هانس فالادا وصراعه الذي تواصل لسبع سنوات بين إدمان مادة المورفين وإصراره المتكرّر على العلاج والإقلاع عنه.
وتحدّثت اسمهان الشعبوني عن تجربة الكاتب الأمريكي فرانسيس سكوت فيتزجيرالد والكاتبة البريطانية ج.ك.رولينغ مع تحدّي الاكتئاب. فبينما لم يتمكّن الأوّل من تجاوزه عندما وجد نفسه في وضع فشل نقدي وتجاري وانغمس في الإدمان على الكحول، مكّن الفشل والاكتئاب ج.ك.رولينغ من أن تتخلّى عن كل ما هو زائف، وأن تردّ الاعتبار إلى جوهرها وإلى صوت قلبها فأقبلت على الكتابة ووجدت فيها تعويضا عن ما حرمت منه في الواقع.

وتخللت الحلقة أغان بصوت مريم الفندري استهلتها بحكايتي مع الزمان لوردة الجزائرية وقصيدة الشابي التي غنتها ماجدة الرومي خلقت طليقا كطيف النسيم التي تعبر عن تحدي الشابي للمرض والعراقيل وترسم فلسفته في الحياة وبعد سماع قصص التحدي للضيفتين أنشدت أغنية جوليا بطرس يا قصص وفيها دعوة للأمل .
رابط حلقة الأمل

وستكون الحلقة المقبلة من برنامج المكتبة على قناة اليوتيوب لكمال الرياحي يوم الجمعة 27 نوفمبر على الساعة 21.30 حول تيمة الحب مع الكاتب الجزائري الكبير واسيني الأعرج في بث مباشرة من باريس وسيحاوره فريق البرنامج بقيادة مقدم البرنامج الذي أصدر كتابين عن تجربة واسيني الأعرج ويعتبر واحدا من المختصين في أدبه.
يبث البرنامج على الفايس بوك مباشرة ثم على ينزل على القناة.