الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية رغم اعتراض الأمن الرئاسي، مخلوف يفرض دخول عنصر "خطير له شبهات ارهابية" للبرلمان بتزكية من خضر: مرصد الدفاع عن مدنية الدولة يحذّر

نشر في  11 جويلية 2020  (20:52)

علم المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة بأن عنصرا مُصنّفا خطيرا، وحوله شبهات في التواطؤ مع تنظيم إرهابي، دخل إلى بهو مجلس نواب الشعب، يوم أمس الجمعة 10 جويلية، رغم اعتراض الأمن الرئاسي المُكلّف بأمن النواب وأمن المجلس. 

وقد فرض دخوله رئيس كتلة ائتلاف الكرامة سيف الدين مخلوف بتزكية من رئيس مكتب رئيس مجلس النواب الحبيب خضر، واصفا إيّاه أمام كاميرات الصحافيين بأنه "أشرف من الناخبين".
وأمام هذه الحادثة الخطيرة، يُعبّر المرصد عن قلقه الشديد ممّا تُمثّله هذه السابقة من تجاوز غير مقبول للأمن الرئاسي وما ينجرّ عنه من احباط للنظام الأمني الوطني ككل، كما يُعبّر عن شجبه وامتعاضه من تصريحات ائتلاف "الكرامة" التي تُمجّد الإرهاب وتُهين شعب الناخبين حسب بيان للمصدر .
ويدعو المرصد الوطني للدفاع عن مدنية الدولة رئيس الجمهورية، رئيس مجلس الأمن القومي، وحامي الدستور، إلى التدخّل الفوري لفرض الأمن في مجلس الشعب وحماية النواب من التهديدات المتواترة ضد بعض النواب. كما يدعوه إلى فرض الصبغة المدنية للدولة التونسية، التي ينصّ عليها دستور البلاد صراحة، والتي أصبح تهديدها يزداد يوما بعد يوم في أروقة وقاعات المجلس النيابي.
و قال سيف الدين مخلوف إنها ليست المرة الأولى التي يحضر فيها ضيفه (من مؤسسي حزبه) الجلسات العامة لكن هذه المرة تم منعه على خلفية إدراجه في قائمة الممنوعين من السفر مشيرا ان "هذه حكومة ظلم وامتداد لحكومات بن علي ولا نعلم من أين أتى قرار المنع.. من القصر أم الداخلية.."
وعرفت قاعة الجلسات حالة من التشنج وتبادل للتهم بين نواب من حركة الشعب ونواب ائتلاف الكرامة، رفعت على إثرها الجلسة .