الصفحة الرئيسية  ثقافة

ثقافة أيام 31 جانفي و 1و2 فيفري: تظاهرة "الفن أينما أكون" بدار الثقافة قصيبة المديوني

نشر في  24 جانفي 2020  (11:42)

في إطار البرنامج الوطني "مدن الفنون" وتحت إشراف المندوبية الجهوية للشؤون الثقافية بالمنستير، تنظم دارالثقافة عبد الحكيم عبد الجواد بقصيبة المديوني بالتعاون مع جمعية المسرح بقصيبة المديوني تظاهرة "الفن أينما أكون" L'ART OU JE SUIS وذلك أيام 31 جانفي و 1و2 فيفري 2020.

وفي سياق انفتاح المؤسسة الثقافية على محيطها وخاصة المؤؤسات التربوية تنطلق التظاهرة يوم 31 جانفي 2020 بالمعهد الثانوي بقصيبة المديوني بالتنشيط والموسيقى، ثمّ تقديم عرض ضمن مسرح الشارع لجمعية متحررون من أجل الفن، فورشة كوريغرافيا لذات الجمعية، فمشروع عمل بإشراف الأستاذ سليم عمر LE BOUFFON وورشة "تكنولوجيا الحياة" وهو مشروع عمل بإشراف السيد فتحي حاج فرج.

ويتضمّن البرنامج أيضا إنجاز جدارية بإشراف الأستاذ حمدي مزيو، وورشة فوتوغرافيا بإشراف أحمد الدوخ، وورشة تجسيد القصة بإشراف الأستاذة وصال عمر، وورشة تقـنية "لف الورق" إشراف الأستاذة جهاد بو سريح ومعرض نادي الفنون التشكيلية، ومعرض مجسمات تكنولوجيا من إنتاج جمعية المسرح بقصيبة المديوني، وفي الخامسة مساء لقاء حواري حول "أهمية الإنخراط في الفعـل الثقافي". وتتواصل يوميْ 1 و 2 فيفري 2020 أشغال الورشات بدارالثقافة.