الصفحة الرئيسية  ثقافة

ثقافة صاحبته الأستاذة والملحنة وعازفة العود منى شطور: "دٌوَنْدِي"، فضاء ثقافي جديد ينضاف للفضاءات الثقافيّة الخاصة

نشر في  14 مارس 2019  (14:40)

تحت إشراف وزير الشؤون الثقافيّة محمد زين العابدين واستجابة إلى الحاجيات الثقافيّة لمتساكني ولاية أريانة، افتتح مساء الاثنين 11 مارس 2019 الفضاء الثقافي الخاص "الدوندي" لصاحبته الأستاذة والملحنة وعازفة العود منى شطورو.

شيّد الفضاء طبقا للقواعد الفنيّة والتقنيّة الضروريّة للعمل الفنّي ليفتح مجالا لمختلف الأنماط الفنيّة لتحظى بفرصة تطبيقها من قبل عشاقها داخل فضاء الدوندي، الذي لا يغلق أبوابه أمامهم حتى في عطلة نهاية الأسبوع.

بحديقة خضراء جميلة، تزيّنها بعض الشعارات المرسومة على الحائط، تشدّ انتباه الزائر منذ توقفه أمام سور البناء، يكشف الدوندي عن ملامحه الكبرى وذوق صاحبته الفني، وبمجرّد اجتياز مدخل الفضاء، تبدأ رحلة اكتشاف عوالم الفنّ في الفضاء والتي يطغى عليها عالم الموسيقى، إذ يحتوي هذا الفضاء الثقافي الجديد على فضاء للنشاط الموسيقي، وفيه 3 قاعات لتعلّم العزف على آلة البيانو من بينها قاعة دروس كبرى تحتوي على مكتبة موسيقيّة صغيرة كما يضمّ قاعة للعزف على الآلات الوترية.

وسيكون هذا الفضاء مخصصا للأنشطة التكوينية في المجال الموسيقي بهدف استقطاب عدد مهم من الشغوفين بالنشاط الموسيقي تعلّما وممارسة من كل الفئات العمريّة.

كما يحتوي الدوندي على فضاء للنشاط السينمائي ويهدف إلى تنمية الثقافة السينمائية التي ستكون محل اهتمام ورعاية من قبل القائمين عليه وذلك ببرمجة عروض سينمائية تليها جلسات نقاش و ورشات في الإنتاج السينمائي.

ولم يتغافل القائمون على الفضاء على أهمية توفير قاعة عروض موسيقيّة في مساحة أرضية، جعلت من قبو الفضاء ركحا صغيرا يتيح لحوالي 65 محبا للفن فرصة حضور حفلات موسيقيّة صغيرة.

وقد تمّ تهيئة القاعة بما يسمح بأن تكون قاعة حفلات وأيضا فضاء للرقص والكوريغرافيا والتعبير الجسماني في آن واحد إذ زيّنت واجهتها اليمنى بالبلّور وأثثت بكراسي متحرّكة تيسّر عمليّة تحويل القاعة حسب جدول الأنشطة.

كما يحتوي الدوندي على فضاء للفنّ التشكيلي يجاوره مقهى ثقافي وهو فضاء مفتوح لرواد "الدوندي" ولمرافقيهم ولمحبّي الثقافة جميعا.

وللإشارة فإنّ كلمة دوندي أو دويندي أصلها اسباني وتحديدا من المناطق ذات الإرث الثقافي الأندلسي وهي كلمة غير قابلة للترجمة والتصريف، حفظت كما هي في مختلف المعاجم اللغويّة.

وارتبطت العبارة بالفنون وخاصة فنّ الفلامنكو وعرفت على أنها لحظة الأداء الصادق و"التخمّر" والاندماج الكلّي التي تعتري الفنان وهو يرفع صوته بالغناء. وهي لحظة روحيّة فنيّة لا حدود فيها للغة ولا للزمان أو المكان.

وللإشارة فإنّ صاحبة فضاء الدوندي، منى شطورو، هي أستاذة موسيقى وملحّنة وعازفة عود من خريجي المعهد العالي للموسيقى بتونس وهي أيضا باحثة في الموسيقى والعلوم الموسيقيّة وكانت قد أسست سنة 2009 معهدها الخاص للموسيقى لتساهم في خلق أجيال محبّة للفن والحياة.

ومنذ تلك الفترة كانت تحمل هاجس تأسيس فضاء ثقافي يجمع بين كل الفنون والمبدعين في مختلف الأنماط الفنيّة، فاختارت أن يكون مولودها الفنيّ الجديد فضاء الدوندي.


الأكثر قراءة

مواطنة تقدم شهادة مفزعة عن مدة الانتظار في ديوانة مطار تونس قرطاج.. وعند وصولها للامارات تدخل عبر بوابة الكترونية فى ثواني وجيزة!
أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
رئيس الحكومة يقرر صرف الزيادة في الاجور لاعوان الوظيفة العمومية .
الاستاذ عفيف البوني يتحدّث عن المخطط "الأكبر" الذي يسعى لتحقيقه راشد الغنوشي من خلال عبد الفتاح مورو
زوج مرام بن عزيزة يستولي منها ومن امرأة أخرى على 400 مليون ويختفي إلى وجهة غير معلومة.. خديجة الفهري تتحدث عن تفاصيل صادمة!
ماهي الدول التي يمكن للتونسيين دخولها بدون تأشيرة ؟
نداء تونس يهدد بسحب دعمه لعبد الكريم الزبيدي
رضا بلحاج يتحدّث عن المبلغ الذي ستتقاضاه أرملة رئيس الجمهورية الراحل وينشر "تصحيحا وشهادة للتاريخ"
الفة بن رمضان ومروان الخوري على ركح قرطاج: سهرة للنسيان ..
حكم تونسي سابق : تعرضت للتعنيف وعائلتي تخلّت عني بسبب المثلية الجنسية..وسنواصل كفاحنا من أجل الحقوق

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك