الصفحة الرئيسية  رياضة

رياضة انفانتينو يلمح الى قرارات صارمة وتغييرات في "الكاف" بسبب لقاء الترجي والوداد والتوظيف السياسي والفساد

نشر في  13 جوان 2019  (18:22)


أقر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) السويسري جياني إنفانتينو بوجود مشاكل في كرة القدم الأفريقية دون أن يستبعد حدوث تغيير في الاتحاد الأفريقي للعبة (كاف) على خلفية الأحداث الأخيرة في مسابقة دوري أبطال أفريقيا، واتهامات الفساد الموجة للملغاشي أحمد أحمد رئيس الكاف.

وجاءت تعليقات إنفاتينو بعد أيام من استجواب رئيس كاف من جانب شرطة مكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية في العاصمة الفرنسية باريس، يوم الخميس الماضي.

وحققت الشرطة حول فسخ (كاف) عقد يربطه بشركة التجهيزات الرياضية الألمانية (بوما) من جانب واحد والتعاقد مع شركة (تكنيكال ستييل) الواقعة بمدينة "سيان سور مار" الفرنسية بكلفة تصل إلى 830 ألف دولار إلى جانب اتهامات أخرى يواجهها أحمد أحمد بالتحرش الجنسي.

وقال إنفانتينو في حوار لصحيفة (ليكيب) الفرنسية: "أولا يتعين احترام قرينة البراءة. لكن من الواضح أن هناك مشاكل في كرة القدم الافريقية".

وتابع: "شاهدنا هذا في مباراة الإياب لنهائي دوري أبطال أفريقيا بين الترجي الرياضي والوداد البيضاوي المغربي".

وأضاف: "الوضع الحالي يقلقني ويقلق فيفا. الكثير من الاتحادات الوطنية في أفريقيا تطالبنا بفعل شيء ما".

وبشأن ما إذا كان يتوجب على أحمد أحمد المثول أمام لجنة الأخلاقيات بفيفا، أوضح إنفانتينو أن هذا الأمر يعود إلى اللجنة، فإذا كانت لديها شكوك بشأن الرئيس أو آخرين فإنها ستتخذ إجراءات.

وأوضح: "هناك جانب سياسي ورياضي ولن نختبئ. سنتحمل المسؤولية. بدأنا بالفعل بالحديث مع أحمد أحمد ومسؤولين أفارقة آخرين".

ولم يؤمن كاف تقنية حكم الفيديو المساعد (فار) في مباراة العودة التي توقفت عند الدقيقة 60 بعد رفض الوداد استئناف المباراة، احتجاجا على رفض هدف في مرمى الترجي، وعدم لجوء الحكم إلى (فار) الذي لم يكن يعمل.

وقال رئيس فيفا: "كأس أمم أفريقيا ستنطلق قريبا في مصر، وسيكون هناك اجتماع للمكتب التنفيذي ومؤتمر هام للغاية للكاف. ستكون مناسبة للتنسيق بين جهودنا. في كل الحالات فإن فيفا يريد الإسهام في أن يخرج كاف من وضعيته الحالية".

ولم يستبعد إنفانتينو أن يكون هناك تغيير في إدارة كاف، وقال: "سنرى. ولا أريد أن أختبئ حول التبرير القائل بأنه كاف، وإنها أفريقيا وإنها لا تعني فيفا. هذا لا يعنينا".