الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية لأول مرة في تونس : استئصال " البروستات " بالمنظار‎

نشر في  15 أفريل 2019  (23:47)

استقبلت مصحّة الياسمين يوم السبت 13 أفريل 2019  حدث تاريخي هام يعتبر سابقة أولى في  المجال الطبي في تونس.

وقدمت المصحة تقنيات جديدة في الجراحة يطلق عليها " استئصال البروستات بواسطة البلازما " . ويتعلّق الأمر هنا بتقنية جراحية ثورية تستعمل البلازما للتعامل مع ورم البروستات لدى الرجل . وقد فرضت تقنية استئصال البروستات بالمنظار نفسها منذ بضع سنوات باعتبارها " المعيار الذهبي الجديد " في معالجة تضخّم البروستات الحميد .

واستقبلت المصحة في هذا الظرف الاستثنائي الأستاذ " باسكال ريشمان "  الجراح المعروف  في المسالك  البولية والمختص في الأورام السرطانية بالمستشفى الجامعي " Rangueil "  بمدينة " تولوز " الفرنسية وعضو أكاديمية الجراحة الذي أتى خصّيصا من " تولوز " لإنجاز هذه العملية الواعدة التي حضرها حوالي 30 طبيبا من تونس ومن الخارج سيأتون أيضا لاكتشاف هذه التقنية الجديدة.

وخلافا للتقنية التقليدية التي يتم فيها التعامل مع البروستات وهي في  مكانها فإن هذه التقنية الجديدة تؤدّي هذه المرة  إلى  استئصال  البروستات  تماما مثل  حبّة " الجوز"  أي أن النسيج هنا لا يقلّم " بل يتم استئصاله تماما مع الحفاظ على الأنسجة التي تحيط بجوانبه ( غلاف البروستات ) .

أما المزايا التي توفّرها هذه التقنية الجديدة التي يمكن تطبيقها  حتى على المرضى الذين يحملون جهاز تنظيم دقات القلب فهي عديدة ويمكن أن نذكر منها على سبيل المثال النجاعة والفاعلية على المدى الطويل على غرار الجراحة المفتوحة وطابع الحد الأدنى (mini-invasif)  للجراحة بالمنظار حيث لا تترك أي جرح على مكان الجسم وتقليص نزيف الدم قبل العملية وبعدها . كما أن البروستات الضخمة ( أكثر من 200 غرام ) تخضع أيضا للجراحة بالطرق العادية دون أي أثر  للجرح ويمكن للمريض أن يخرج من المصحة أو المستشفى غداة خضوعه إلى هذا التدخل الجراحي مباشرة .