الصفحة الرئيسية  متفرّقات

متفرّقات السلطات الصينية تجبر الملايين على تحميل تطبيق يتابع أخبار الرئيس

نشر في  10 أفريل 2019  (17:58)

 

لندن ـ «القدس العربي»: ذكرت صحيفة» الإندبندنت» البريطانية، وفقا لتقارير، أن الحكومة الصينية، تجبر ملايين الأشخاص على تحميل تطبيق على أجهزتهم المحمولة، يروج للرئيس شي جين بينغ والحزب الشيوعي الحاكم في البلاد.

ويستخدم عشرات الملايين من الأشخاص تطبيق (Study The Great Nation: Xuexi Qianggu)، والذي يتيح للمستخدمين كسب نقاط من خلال متابعة الأخبار عن الرئيس، مثل مشاهدة مقاطع الفيديو لزياراته الدولية أو الإجابة على أسئلة الاختبار حول السياسات الاقتصادية.
وتم تطوير التطبيق بواسطة عملاق التكنولوجيا «علي بابا» وتم إطلاقه في وقت سابق من هذا العام، ومنذ ذلك الحين أصبح التطبيق الأكثر تنزيلًا لأجهزة «Apple» في البلاد، متجاوزًا تطبيق المراسلة WeChat وتطبيق الوسائط الفيروسية «TikTok»، حيث تزعم وسائل الإعلام الحكومية أن لديها أكثر من 100 مليون مستخدم مسجل.
وأوضحت الصحيفة أنه تمت مقارنة التطبيق بـ«الكتاب الأحمر الصغير» للرئيس ماو، والذي تم توزيعه على نطاق واسع خلال الثورة الثقافية في الستينيات والسبعينيات.
قال وو تشيانغ، المحلل السياسي، في بكين لصحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكية «إنه يستخدم وسائل إعلام جديدة لتعزيز الولاء نحوه». كما ذكر هاي تشينغ يو، الأستاذ الأسترالي الذي يدرس الإعلام الصيني «لا يمكنك صرف الانتباه عن ذلك، إنه نوع من المراقبة الرقمية، إنه يقود الديكتاتورية الرقمية إلى مستوى جديد». ومن غير المعروف مدى قرب الحكومة من إمكانية تتبع المستخدمين، على الرغم من أن التطبيق يتطلب رقم هاتف محمول للتسجيل ورقم الهوية الوطني لبعض الميزات.
وورد أن الآلاف من مسؤولي الحزب الشيوعي قد أُمروا بضمان استخدام المواطنين للتطبيق، حيث تنتقد المدارس الطلاب ذوي الدرجات المنخفضة والشركات التي تصنف الموظفين حسب استخدامهم.
يقال إن العديد من أرباب العمل يطلبون من العمال إرسال لقطات يومية لتوثيق تقدمهم في التطبيق أو خصم الراتب إذا لم يتم استخدام التطبيق بشكل متكرر. وقد يحذر النقاد من أن شعبية التطبيق مصممة بواسطة مسؤولي حزب المجتمع، الذين مارسوا ضغوطًا على المواطنين لاستخدام التطبيق ومعاقبة من يتجاهلون ذلك. وحذرت الصحيفة من أن التطبيق يعد أحدث محاولة لتعزيز سيطرة شي على الصين.
ويعتبر شي أحد أقوى الزعماء الصينيين منذ ماو، ويمكنه حكم البلاد إلى أجل غير مسمى بعد أن أزال الحزب الشيوعي حدود الولاية الرئاسية في مارس 2018.