الصفحة الرئيسية  متفرّقات

متفرّقات الأميرة ديانا لم تتعرض لإصابة بالغة... فما كان سبب وفاتها؟

نشر في  08 أفريل 2019  (20:58)

 في نهاية اوت 1997 صدم العالم بخبر وفاة الأميرة البريطانية ديانا، وحتى اللحظة تعددت الأقاويل والشكوك حول أسباب وطريقة وفاة ديانا، ولم يكتشف السبب الحقيقي لذلك حتى الآن.

وفي مفاجأة جديدة ، كشف الطبيب الشرعي ريتشارد شيبرد أن جرحاً صغيراً في مكان قاتل، تسبب بوفاة الأميرة، لافتا إلى أن إصابة الأميرة كانت نادرة، ولم يشهد مثل هذا الأمر في حياته المهنية كلها.

وأكد شيبرد انها تعرضت لإصابات بسيطة، ببعض الكسور، إضافة إلى إصابة طفيفة في الصدر، تسببت بثقب صغير في أحد الأوردة في الرئتين، لكنها كانت قادرة على التواصل مع الفريق الطبي، الذي لم يلاحظ إصابتها بنزيف داخلي.

وتابع الطبيب الذي خضع للتحقيق في 2004: «فريق الإسعاف أخذ يهتم أكثر بالسائق عندما تبين لهم أن إصابات الأميرة طفيفة، بينما كان نزيف الأميرة مستمراً في الرئتين بسبب الثقب في الوريد ولم يلاحظ الأطباء الثقب إلا بعد فوات الآوان وتوفيت الأميرة في المستشفى».

وعمل الحارس المرافق الذي كان يجلسُ في المقعد الأمامي للسيارة التي كانت تقلها، كوسادة هوائية امتصّت الصدمة، وتوفيت الأميرة في المستشفى إثر العملية الجراحية السريعة التي أجريت لها».

وأشار الطبيب، إلى أن الأميرة غابت عن الوعي نتيجة للنزيف غير الملاحظ من قبل الأطباء، ثم أصيبت بجلطة ونقلت إلى غرفة العمليات لإجراء عملية عاجلة عقب تمكنهم من إكتشاف النزيف، ولكن لم تفلح محاولاتهم، وفق ما ذكر شيبرد في مذكراته.