الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية يكشفها لأوّل مرّة: منير الشرفي يقدّم شهادته بشأن يوم محاولة القبض على "أبو عياض" وما أخبره به قائد أمني دخل في حالة هستيريا

نشر في  07 مارس 2019  (09:29)

قدّم المحلّل السياسي والأستاذ الجامعي منير الشرفي شهادته بخصوص واقعة محاولة القبض على "ابو عياض" عندما كان يُلقي خطبة الجمعة بجامع الفتح يوم 17 سبتمبر 2012، حيث كشف لأوّل مرة عن تفاصيلا كان شاهد عيان عليها ذلك اليوم كما يلي: 

 "شهادة للتاريخ
يوم 17 سبتمبر 2012، كنت رئيس التحرير لجريدة "الطريق الجديد" التي يُصدرها حزب المسار، والتي يقع مقرّها في شارع الحرية، قرب جامع الفتح. سمعت من مكتبي ضجيجا في الشارع غير معهود. ألقيت نظرة من النافذة، فإذا بالشارع أسود بالكامل، وقد امتلأ بآلاف أعوان الأمن، وأُغلق أمام السيارات والمارّة المترجّلين.

نزلت فورا لأكتشف ما يحدث، فوجدت جامع الفتح مُحاصرا من الجهات الأربع من طرف عدد هائل من قوات الأمن. سألت أحد الأعوان عن السبب، فأجابني بأنه سيتمّ القبض على "أبو عياض"، الإرهابي الخطير الذي قاد عملية حرق السفارة الأمريكية.

حرق السفارة الأمريكية كان بتواطؤ مع وزارة الداخلية التي لم تمنع الهجوم على السفارة، وتركت "جيش أبو عياض" يعبث بالسفارة كما يشاء.

أردت الاقتراب من الجامع فمنعني الأعوان. استظهرت ببطاقة الصحفي إلى أحدهم، فأخذها مني ليُريها إلى قائد العملية. 
اقترب مني القائد، ونظر إليّ مليّا ثم أمر بتمكيني من عبور الحزام الأمني آمرا أعوانه بأن يتركوني أقوم بعملي في أحسن الظروف. كان الجامع يبثّ عبر المصدح خطبة "أبو عياض"، وكان الأعوان ينتظرون نهاية الخطبة كي يقبضوا عليه.

وما أن انتهت الخطبة حتى قُدّم القائد فجأة أمره لكافة الأعوان بالانسحاب. خلت في البداية أنهم قبضوا عليه دون أن أشاهد العملية. فذهبت للقائد لأسأله. وإذا به دخل في هستيريا غير منتظرة وأخذ سيب ويلعن كل من يعترض سبيله. 

سألته ما الذي حدث ؟ فأجابني بصوت عالٍ وبغاية التشنّج : "كان "أبو عياض" في قبضتنا، ولم تكن له أية وسيلة للهروب منّا، لكن الأوامر التي جاءتنا من وزارة الداخلية طلبت منّا الانسحاب وتركه يخرج بسلام".
الواضح أن المسؤول الأمني لم كن البتّة راضٍ عن قرار الوزير، لكن الانضباط الأمني يفرض عليه تطبيق الأوامر.

انتشر الأعوان، وعاد القائد إلى سيارته يمسح دموعه، وعدت إلى مكتبي أبكي على تونس.
علمت فيما بعد أن "أبو عياض" وصل إلى الحدود الليبية محميّا، وقد سُمح له بتجاوز الحدود دون جواز."


الأكثر قراءة

أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
مواطنة تقدم شهادة مفزعة عن مدة الانتظار في ديوانة مطار تونس قرطاج.. وعند وصولها للامارات تدخل عبر بوابة الكترونية فى ثواني وجيزة!
رضا بلحاج يتحدّث عن المبلغ الذي ستتقاضاه أرملة رئيس الجمهورية الراحل وينشر "تصحيحا وشهادة للتاريخ"
ماهي الدول التي يمكن للتونسيين دخولها بدون تأشيرة ؟
زوج مرام بن عزيزة يستولي منها ومن امرأة أخرى على 400 مليون ويختفي إلى وجهة غير معلومة.. خديجة الفهري تتحدث عن تفاصيل صادمة!
أحمد السعدني بعد وفاة طليقته: تعلمت الدرس متأخراً
نداء تونس يهدد بسحب دعمه لعبد الكريم الزبيدي
الفة بن رمضان ومروان الخوري على ركح قرطاج: سهرة للنسيان ..
وُلد في تونس ودرس الطب ولمّا تخرّج منحوه راتبا ب314 دينارا شهريا: مأساة طبيب تونسي من أصول فلسطينية
بعد بدء المحاكم.. حاكم دبي يشوّه سمعة الأميرة هيا بهذه الاتهامات

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك