الصفحة الرئيسية  أخبار عالميّة

أخبار عالميّة عاشت 129 عاماً.. واستمتعت بيوم واحد، وهذا ما كانت تتجنّب أكله طيلة حياتها

نشر في  08 فيفري 2019  (09:53)

 فلقد كشفت صحيفة بريطانية «سراً محزناً» أفصحت عنه أكبر معمرة في العالم، قبل وفاتها في يناير الماضي عن عمر ناهز 129 عاماً. 

وذكرت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، أن كوكو إستمبولوفا، التي كانت من بين الناجين من عمليات قمع «ستالين» ضد الشعب الشيشاني تعتبر «أكبر معمرة في العالم»، وفق بيانات الحكومة الروسية، موضحة أنها كانت ستحتفل بذكرى ميلادها الـ130 في شهر جوان المقبل.

استمتعت بيوم واحد في حياتها كلها
وأشارت الصحيفة البريطانية إلى أن «إستمبولوفا»، كشفت عن أنها لم تستمتع سوى «بيوم واحد فقط» طيلة حياتها الطويلة.
ونقلت عنها قولها: «لم أستمتع إلا بيوم واحد خلال حياتي الطويلة، وهو حين دخلت منزلي الذي بنيته بيدي بعد عودتي من منفاي القسري من «كازاخستان». ولما تم سؤالها عن سر بنائها له وحدها أجابت ضاحكة: «زوجي كان كسولاً»، وعشت في منزلي هذا «60 عاماً». وحسب الوثائق المسجلة لدى السلطات الروسية، فإن «كوكو» ولدت يوم 1 يونيو-حزيران 1889م.
وعاشت حياة صعبة، فلقد كانت تعمل منذ كانت صغيرة، وظلت تعمل من أجل أسرتها حتى في فترة شيخوختها.

إرادة الله: سر حياتي الطويلة
وفي إحدى مقابلاتها الصحفية سألها صحفي عن سر حياتها الطويلة فأجابت بإيمان مبتسمة: البعض يقول إن سر حياته الطويلة: ممارسته للرياضة والعمل، وتناوله أغذية معينة، لكني أنا أختلف عنهم، فلقد هُجِّرْتُ من وطني، وعانيت طويلاً في حياتي، ومات الكثير من أبنائي لعدم وجود أطباء توليد أو أطباء باطنيين يعالجون أبناءنا، كان الجيران والأصدقاء يساعدوننا في الولادة والعلاج، وكان من الممكن أن أموت في أوقات كثيرة، لكنني عشت حياة طويلة، إرادة الله التي كانت تسندني في أوقات الشدة، وتمسك بيدي، وتجعلني أتجاوز كل شيء وأعيش، إرادة الله هي التي أبقتني على قيد الحياة كل هذه العقود الطويلة من الزمن، وإرادة الله منحتني حياة طويلة، وسعادة قليلة.

هذا الطعام تجنبته طيلة حياتها
لكن أكبر معمرة في العالم: كوكو إستمبولوفا كانت تكثر من شرب الحليب، وتتجنب تناول اللحوم الحمراء والشوربات بكل أنواعها.

ماتت بهدوء خلال صلاتها
وعن طبيعة وفاتها، قال حفيدها، إلياس أبوباكاروف، إنه زارها يوم 27 جانفي، مشيراً إلى أنها كانت تضحك وتتكلم كعادتها بشكل طبيعي.
وتابع: «وبعدها، بشكل مفاجئ، اشتكت من ألم في صدرها.. ثم ماتت في هدوء، وهي تصلي».
وكانت أكبر معمرة في العالم تعيش في منزلها بقرية «براتسكو»، برفقة أحفادها البالغ عددهم 21.