الصفحة الرئيسية  قضايا و حوادث

قضايا و حوادث بينما الجثث التي يلفظها البحر بالعشرات: ديوانة ميناء جرجيس تحتجز سيارة لنقل الاموات.. لماذا؟

نشر في  10 جانفي 2019  (21:26)

تواجه لجنة الهلال الأحمر بجرجيس عدة صعوبات فيما يتعلق بنقل الجثث التي يلفظها البحر على سواحل جرجيس.

وقال المتطوع بالهلال الأحمر شمس الدين مرزوق لموقع الجمهورية إن تونسيا مقيما بالخارج تبرع بسيارة لنقل الاموات الا أنها بقيت محتجزة لدى الديوانة بميناء جرجيس منذ رمضان الفارط رغم انها مستوفاة الوثائق المطلوبة.

وناشد مرزوق السلط الديوانية بالتسريع في ملف السيارة باعتبارها ضرورية في العمل الانساني سواء لنقل الجثث من البحر الى مقبرة الغرباء كما ستساعد اصحاب الدخل المحدود من جلب موتاهم من مستشفيات خارج المدينة بمساعدة من الهلال الاحمر للمحتاحين.

وبخصوص دفن الجثث من المهاجرين الذين لم تثبت هويتهم، تقدم مرزوق بطلب الى الدولة التونسية لاحداث بنك معلومات لحفظ هويات الضحايا بعد فحص ADN لمساعدة اهلهم على ايجادهم في المستقبل وحتى لا تبقى الهوية الانسانية مجهولة في مقبرة الغرباء بجرجيس.

نعيمة خليصة