الصفحة الرئيسية  قضايا و حوادث

قضايا و حوادث في شهادة نادرة: صديق كل من الصحفي عبد الرزاق الزرقي والمتهم باضرام النار يوسف النجلاوي يقدّم هذه المعطيات

نشر في  26 ديسمبر 2018  (10:51)

على خلفية القاء القبض على الشاب يوسف النجلاوي والاحتفاظ به بعد التّنسيق مع قاضي التحقيق المتعهّد بملف وفاة المصور الصحفي عبد الرزاق الزرقي يوم الاثنين 24 ديسمبر في القصرين، وبالنظر الى الجدل الذي رافق الموضوع، يهمنا نشر شهادة الطالب محمد البوغديري الذي تربطه علاقة صداقة بالراحل وكذلك بالشاب يوسف الذي تم ايقافه وذلك حتى "لا تتكرر المأساة مرتين" مثلما جاء في شهادته.

وهذا نص شهادة محمد البوغديري كما ورد علينا: 
"حول إتهام يوسف النجلاوي بإضرام النار في المصور الصحفي عبد الرزاق زرقي: الأمور إختلطت على غالبية الشعب وهناك إستثمار سياسي في الإشاعة التي تتعلق بأن عبد الرزاق حرقوه للتغطية على الأسباب الحقيقية التي تتعلق بالتوجه أصلا نحو ساحة الشهداء وسكب البنزين والتهديدات بالحرق ، خلي نوضح مادام الشبيبة الزوز أصحابي ونعرفهم:
-أولا الله يرحم عبد الرزاق ، لكلنا نعرفو شنية قدم للبلاصة هاذي رغملي ماقدمتلو شي، من إعتصام الصمود حتى لتغطيتو لبلايص في حي الزهور وغيرهم أنا ولد القصرين وغيري مايدخلهمش لتوة (في الصميم - حي الزهور ) و تنقلوا مع الوحدات الأمنية لأغلبية العمليات الميدانية، ماينكر حد ، وماينكر حد كونو رزوقة كإنسان مثقف وواعي وصل به اليأس الحاد على الوضعية الإجتماعية كونو يعمل هكاكة .


-يوسف النجلاوي، ولد صغير و أنا كيف تفرجت مالأول يمكن من هول الصدمة ولا عدم تصديق كونو إنسان مثقف يعمل هكة ، قلت بالكشي بالرسمي ، كي عرفت كونو يوسف ماتنجمش نصدق حتى كي يبدى عملها وماعملهاش ، الولد هذا اسمو يوسف و هو إلي ظهر فالفيديو وقت إلي رزوقة الله يرحموا شعل روحو .. الطفل هذا فنان - أرتيستو يا ناس - ولد نظيف و مزال صغير من مواليد 1997 وما دخلوش لا في سياسة و لا أجندات و لا مؤامرات ، هرب خايف على روحو لا يشعل معاه ، كيما الناس الكل ، إلي في لحظة هستيرية ما ماعاد تفهم شي.

الناس هذوما الحاجة الوحيدة إلي يحبو يوصلولها أنهم يتاجرو بأرواح الناس... الناس إلي يتهموا في الولد هذا إلي هو السبب في حرقان عبد الرزاق هوما أنفسهم إلي شعل قدامهم رزوقة و جبدو تليفوناتهم و صوروه ومحاولوش حتى يمنعوه الناس هاذوم هوما سبب الهم فالڨصرين و الڨصارنية الكل يعرفوهم... حبيت نقلهم اتقوا الله في أنفسكم و راعو ظروف العباد عائلة رزوقة و عائلة الولد هذا زادة يعلم بيهم كان ربي .
ملاحظة : أنا مع محاسبة إلي كانوا بجنبوا وقالي عمل الفيديو، حاسبوهم ، أما باش تولي المأساة مرتين لا و ألف لا".