الصفحة الرئيسية  رياضة

رياضة مخرج نهائي الترجي والأهلي يخرج عن صمته ويكشف هذه الحقائق

نشر في  10 نوفمبر 2018  (21:43)

 


ظهر اسم هشام عبد الودود، مخرج مباراة الذهاب بين الأهلي المصري وضيفه الترجي التونسي في نهائي دوري أبطال أفريقيا، بقوة في الساحة الكروية بعد أن اتهمته جماهير المارد الأحمر بتسريب واقعة تمزيق قميص المغربي وليد أزارو مما تسبب في معاقبة مهاجم الفريق الأحمر بالإيقاف.

وتجدد الهجوم في الساعات الماضية بعد أن شن وليد أزارو هجوماً على الإعلام المصري كما هاجمه المذيع أحمد شوبير صراحة وطالبه بالتعلم من المخرج التونسي في لقاء الإياب بداعي أنه أخفى لقطة لاعتداء الإيفواري فوسيني كوليبالي ضد وليد سليمان.

وأجرى موقع كووورة حوارا مع المخرج كما يلي:
نبدأ من المشهد الأخير.. ما ردك على هجوم أحمد شوبير ووليد أزارو؟

لا أعلم سر هجوم شوبير العنيف ضدي ومطالبته لي بالتعلم من المخرج التونسي والحقيقة لم أفهم هل شوبير غاضب أم سعيد بما فعله المخرج التونسي وهل إخفاء الحقائق أصبح بطولة في وجهة نظر البعض؟

الحقيقة أنني فخور بما قدمته في مباراة الذهاب ومن يهاجمني للأسف يعتمد على أمور غير منطقية وما يثير دهشتي أن شوبير يعلم تماماً مهنيتي لأننا عملنا سوياً منذ 10 أعوام كاملة في مباراة مصر وغانا في نهائي أمم أفريقيا 2010 باستوديو تحليلي لأحد البرامج بالتليفزيون المصري.
هل تعمد شوبير وضعك في مواجهة جماهير الأهلي الغاضبة؟

من المؤكد أن البعض نقل رؤية خاطئة أو معلومة غير صحيحة لشوبير ومن شاهد مباراة الإياب يجد أن هناك فوارق فنية بالجملة لصالحنا في الإخراج ولا أرى سبباً واحداً لهجوم جماهير الأهلي ويجب أن نضع الأمور في نصابها الحقيقي فهي مباراة كرة قدم في النهاية وليست حرباً.

هل تود التعليق هجوم أزارو على الإعلام المصري؟

ليس لدي تعليق على تصرف أزارو ولكنني أؤكد للمرة المليون أنني لم أشاهد لقطة أزارو سوى عبر الإنترنت مثل باقي المشجعين لأنني كنت منشغلاً بإعداد لقطة ضربة الجزاء من أكثر من زاوية لغرفة تقنية الفيديو ولو كنت شاهدتها كنت أذعتها لأن هذه سياسة عملي.

لماذا يتهمك جمهور الأهلي بتسريب لقطة أزارو؟

للأسف الجميع يتجاهل نقطة واضحة مثل الشمس أن غرفة تقنية الفيديو تملك تسجيلات الكاميرات في الملعب مثلي تماماً كما أن ناتالي ريب مسؤولة السوشيال ميديا بالاتحاد الأفريقي كاف لديها مشهد يحمل 90 ثانية لواقعة أزارو تم على إثره معاقبته بكل تأكيد وأقسم بالله أنني لم أقم بتسريب هذه اللقطة على الإطلاق.
هل خضعت للتحقيق من جانب التليفزيون المصري؟

لم يحدث ذلك على الإطلاق كل ما حدث أنه تم تشكيل لجنة لإعادة مشاهدة المباراة وتم إصدار تقرير شامل للقيادات أكد مهنية ما قدمناه وللعلم أن هشام رشاد نائب رئيس التليفزيون المصري كان يرغب في منحي مكافأة على عملي في هذه المباراة الأولى لنا في التليفزيون المصري باستخدام تقنية الفيديو.

هل عانيت في تجربة "VAR" على مستوى الإخراج؟

بالعكس تجربة ممتعة وساعدنا كاف بإجراء بروفة قبل المباراة بجانب استقدام شركة برتغالية تم التعاقد معها خصيصاً لهاتين المباراتين وأبلغتنا الشركة بأنها كانت مشاركة في تطبيق تقنية الفيديو في كأس العالم الأخيرة.

في رأيك.. هل تطبيق تقنية الفيديو في مصر واردة؟

بصراحة صعبة جداً لأن الأمور مكلفة ويجب أن تتم على أعلى مستوى بالتعاقد مع الشركات العالمية وتوفير الأجهزة المطلوبة بأفضل صورة بدلاً من تطبيقها بشكل غير سليم مثلما حدث من قبل.

أخيراً هل تؤثر الانتماءات على عمل مخرج المباراة بصراحة؟

أنا لم أظهر انتمائي الكروي وأتحدى أي شخص يعلم إذا كنت أهلاوياً أو زملكاوياً لأن هذا الأمر ميزة وطبيعي في العمل الإعلامي كي لا تكون مثار اتهام باستمرار وبعض المخرجين أعلنوا انتماءهم وتسبب لهم الأمر في أزمات بالجملة.