الصفحة الرئيسية  قضايا و حوادث

قضايا و حوادث خاص-تواجهُ عقوبة السجن بسبب تدوينة: فساد الديوانة يعجّل بإيقاف أمينة منصور، ومُحاميتها تكشف ما يلي

نشر في  13 سبتمبر 2018  (12:49)

قالت المحامية نادية الشوّاشي، إنّ المدوّنة والناشطة المستقلّة، أمينة منصور، أوقِفت يوم أمسٍ الأربعاء بموجب استدعاءٍ قضائي تلقّته لاستنطاقها والتحرّي معها في موضوع تدوينة نشرتهاَ منذ حوالي 3 أشهرٍ على حسابها الشخصي بموقع "فايسبوك".

وبيّنت الأُستاذة نادية الشوّاشي في تصريحٍ أفردت به موقع الجمهورية اليوم الخميس، أنَّها تطوّعت بمعية عددٍ من زملائها المحامين من أجل الدفاع والترافع عن الناشطة أمينة منصور على خلفيّة تحديثة فايسبوكية أصدرتها وضمّنت من خلالها وجود ملفّات فسادٍ تشوب جهاز الديوانة، مؤكّدةً أنّ ما أوردته منوّبتها سبق وأن صرّح به النائب بمجلس نواب الشعب الفاضل عمران بإحدى الجلسات البرلمانية وتمّ تناقلهُ عبر مختلف المحامل الإفتراضية والإعلامية، وَفق إفادة محدثتنا.

وكشفت أنّ الموقوفة على ذمة القضاء بالمحكمة الابتدائية ببن عروس، لم تنفِ تنزيلها للمنشور المذكور، ولم تتفصّ من مسؤوليتها لأنها متيقّنة ومقتنعة بأنّ ما قامت به لا يُعدّ جنحةً أو جرماً الكترونيّاً أو تجاوزاً للقانون يقتضي العقاب، مردفةً في ذات الصدد، "خلال استنطاقها، أكدت منصور بأنها هي من نشرت التدوينة ولم تعمد التنصل، وعندما تساءلت عن سبب عدم فتح بحث تحقيقي في حيثيات ما كشفه قبلها النائب البرلماني، أعلموها بأن الفاضل عمران يتمتع بالحصانة، فردّت عليهم بالقول، هو عندو الحصانة وأنا عندي ربّي".

وذكرت الشوّاشي أنّ المدوّنة أمينة منصور تمثُل أمام العدالة وَفق المرسوم عدد 15، والذي اعتبرتهُ لا يستقيم في هذه الحالة ولا ينطوي على العقوبات السجنيّة، مضيفةً أنّه كان حريّاً الإيذان بفتح تحقيق مستفيض حول ما قيل عن فساد الديوانة قبل إيقاف النشطاء واستهداف حرياتهم والسعي إلى تكميم أفواه بأساليب بالية أكل عليها الدهر وشرب، حسب تقدير المحامية.

ولفتت المتحدّثة إلى أنّ المترافع عنها أمّ لـ3 أطفال، منهم من هو يعاني من أمراض مزمنة، ومن أجل التسريع في الفصل في القضية، يعتصم فريق الدفاع بالمحكمة إلى حين ما سيقرّره وكيل الجمهورية.

ونفت عضو طاقم الدفاع، نادية الشوّاش، أن يكون للمدوّنة أمينة منصور أيّ التزامٍ حزبيّ بعينه، معبّرةً في الآن ذاته عن شجبها إزاء الإيقافات الأخيرة التي طالت ولا تزال حرية التعبير والنشر المضمّنة أساساً بأحكام الدستور، حيث اعتبرت ذلك استهدافاً للأصوات الحرّة وضرباً لمكاسب الثورة.

ماهر العوني