الصفحة الرئيسية  رياضة

رياضة رئيس الفيفا متحمّس لتنظيم تونس والمغرب والجزائر للمونديال

نشر في  13 جويلية 2018  (14:44)

أكَّد جياني انفانتينو "المونديال الروسي، هو الأفضل على الإطلاق، فالملاعب كانت مليئة بالجماهير بنسبة 98%، كما شاهد البطولة، 3 مليارات مشاهد، عبر شاشات التليفزيون".

وواصل "وشهدت البطولة أيضًا نجاحًا كبيرًا لتقنية الفيديو، بالإضافة إلى خلوها تمامًا من المنشطات، بالإضافة إلى المستوى الفني المبهر؛ حيث شهدت كل المباريات، أهدافًا باستثناء مباراة واحدة، انتهت بالتعادل السلبي".

وتابع "بالإضافة إلى ذلك، فقد زار 5 ملايين مناطق المشجعين. لقد وصلت روسيا في التنظيم لمستوى التميز، في الأمن، والملاعب، والفنادق، والمطارات، والانتقالات. بالإضافة إلى الأجواء الودية من الشعب الروسي. كل هذه الأمور تجعل مونديال روسيا، هو الأفضل في تاريخ كأس العالم".

وواصل "أشكر الفرق الـ32 التي شاركت في البطولة، ونقدم تهانينا لفرنسا، وكرواتيا لوصولهما إلى النهائي، لقد أظهرا مستوى رائعًا طوال البطولة".

وعن تقنية الفيديو، قال "اختبرناها بشكل جيد، وبعد عامين قررنا تطبيقها بالمونديال. المردود رائع برصد 90 حالة في 62 مباراة، وتغيَّر 60 قرارًا من الخطأ للصواب. هذا تقدم رائع يجعل الكرة أكثر عدالة وشفافية".

وعن موعد إقامة بطولة كأس العالم 2022، أكد إنفانتينو، أنَّ البطولة ستقام بالشتاء، بعيدًا عن حرارة الصيف، قائلاً: "توقيت بطولة 2022، تم اتخاذه في الشتاء".

وعن رغبة الأرجنتين وأوروغواي في تنظيم مونديال 2030، وهل يمكن أن يؤثر إسناد تنظيم 2026 للملف الثلاثي (كندا، أمريكا، المكسيك) على فرصهما، قال: "لا.. لن يؤثر.. لأنهما اتحادين قاريين مختلفين".

وردًا على سؤال حول إمكانية فوز ملف "مغربي - تونسي - جزائري "أعتقد أنَّ التنظيم المشترك، يُعزِّز فرص أي ملف من فرص الفوز بتنظيم المونديال، كما أنَّ هذا الأمر، قد يزيل الكثير من الخلافات بين الدول المتجاورة، وأعتقد أنَّها فكرة جيدة".

وتابع :"كرة القدم يمكن أن تساهم كثيرًا في تغيير العالم. لن تغير الماضي، لكنها يمكن أن تؤثر بالمستقبل بشكل فعال، وهذا ما نعمل عليه".