الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية لينا بن مهني تتبنّى قضية الشابة نهى البشيني المقيمة بمستشفى الرازي بأمر من والدها وتدعو إلى..

نشر في  13 جويلية 2018  (12:18)

تبنت الناشطة لينا ين مهنى قضية الفتاة الشابة "نهى" التي أودعها والدها مستشقى الرازي رغما عن ارادتها، واطلقت بن مهني حملة بعنوان “معا لإطلاق سراح نهى بشيني..” داعية من خلال فيديو نشرته على صفحتها الخاصة الى المشاركة في وقفة احتجاجية اليوم الجمعة امام مستشفى الرازي على الساعة منتصف النهار للمطالبة باطلاق سراح الشابة نهى البالغة من العمر 19 عاما

وللإشارة فقد تمكنت الفتاة من نشر التدوينة التالية شرحت فيها أنه تم ايواؤها بالرازي بأمر من وكيل الجمهورية. وقالت ما يلي:

"في بلادنا اللادينية والالحاد مرض نفسي والكامبينغ والعمل الجمعياتي اعراض انتحارية والتاتو وشعر الاحمر وe side shave معناها تعبد في الشيطان..

أمس نلقا روحي ماشية مسلسلة لرازي بالسيف عليا خاطر السيد الوالد بعد ما أيس مالمشعوذين و الروحانيين و جماعة الرقية الشرعية شكا بيا ع اساس منيش مستقرة mentally و عندي افكار انتحارية.

وبأمر من وكيل الجمهورية تشديت واليوم النهار الثاني في قسم الامراض الذهنية والعصبية المستعصية العمران B في الرازي ، ليل نهار عباد تصيح و تضرب في روحها و تحكي وحدها وتبول في القاع مشعلة سيڨارو مرا سألتني علاه تشعل في الفلفل...

ماكلة خايبة، معندكش لحق تخرج مع انا مش مستانسة بالحصرة، زرارق متع Valium ترفض يشدوك بالسيف و يزرقولك، معندكش الحق يبقى دبشك عندك حتى التلفون بالسرقة مخبياتو في السوتيان فما ناس مسلسلة حالة خايبة برشا مرسي لالناس لجات و سئلت و كلمت، it means the world to me برشا حب".

من جهته علّق الاستاذ علاء الخميري محامي الفتاة نهى كالاتي: "كنت منذ قليل بمستشفى الرازي بصفتي أحد محاميي المواطنة ابنة ال 19 عشر سنة والتي تم ايداعها وجوبيا - بمقتضى اذن قضائي- بمستشفى الأمراض العقلية - الرازي- وذلك بناء على تشكي أبوها السلفي على خلفية معتقداتها الدينية (غير مسلمة) وسلوكها الاجتماعي التي اعتبرته طبيبة المستشفى مخالفا للأعراف الاجتماعية (خاطرها طفلة وتمشي تكمبي camping).

ولا تزال هذه المواطنة مودعة ليومها الثاني بغرفة تحيط بها مريضات عقليا خطيرات وتعيش حالة من الرعب لا مثيل لها. دون أن تمكننا ادارة المستشفى من الاطلاع على اذن الايداع أو أن تسمح لنا بمقابلتها".