الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية وفق اتحاد الشغل- الشاهد يخطط لهذا السيناريو: إزاحة الاتحاد، مسايرة النهضة والانقضاض على النداء تمهيدا لرئاسية 2019

نشر في  31 ماي 2018  (10:34)

نشرت جريدة الشعب الناطقة باسم الاتحاد العام التونسي للشغل مقالا بقلم الصحفي وعضو المكتب التنفيذي لنقابة الصحفيين يوسف الوسلاتي حّلل من خلاله كلمة رئيس الحكومة يوسف الشاهد، حيث اعتبر في مقاله الذي تصدّر عناوين الصفحة الاولى للشعب أنّ مشروع الشاهد هو الاستفراد بالحكم  وازاحة الاتحاد ومسايرة حركة النهضة والانقضاض على نداء تونس تمهيدا لرئاسية 2019.

وجاء في مستهل المقال ان كلمة يوسف الشاهد "لم تكن أكثر من عملية مماحكة نزل بها رئيس الحكومة في خطاب من يفترض انه رجل دولة مؤتمن على ادارة الشأن العام الى مستوى رجل سياسي تستهويه لعبة التجاذبات والكيل لخصومه بمكيالين..."

وأضاف الوسلاتي في مقاله أن الشاهد لم يجد أفضل من هذه الفترة للرد على حافظ قائد السبسي للرد على تدوينته المعروفة وللرد على موقفه المتشبث برحيل حكومته وذلك بتحميله المسؤولية كاملة في حالة الشلل التي يعيشها نداء تونس ويقدر الشاهد ان الفرصة حانت للاجهاز على رجل تتهمه كل شقوق النداء بتدمير الحزب.

وجاء في ذات المقال ان رئيس الحكومة "رفيق درب جديد مستعد لشدّ أزره سياسيا الى نهاية المرحلة القادمة  هذا الحليف هو حركة النهضة غير ان لكل طرف حساباته ومخططاته فالنهضة ستسعى الى ضرب اكثر من عصفور بحجر واحد فهي ستضمن من ناحية مواصلة توسعها وتمكنها من اجهزة الدولة وهي ستجد في الشاهد خير عون لها وخير ضامن لتنفيذ خطتها التي باشرتها منذ فترة طويلة.

وتابعت الشعب "غير ان تحالف النهضة مع الشاهد لا يرتقي الى ان يكون تحالفا استراتيجيا. فالنهضة اصبحت تطمح جديا الى تقديم مرشح لها للانتخابات الرئاسية وقد يكون ذلك في شخص راشد الغنوشي، هذا الطموح قد لا يتلائم مع استراتيجية يوسف الشاهد الذي يحوز على اجندة اخرى ستتعارض في الانتخابات الرئاسية مع ارادة النهضة وهو الامر الذي سعت الاخيرة الى تفاديه عند مناقشة وثيقة قرطاج بتشبثها بالتنصيص على عدم مشاركة الحكومة الحالية في اي انتخابات قادمة غير ان سقوط وثيقة قرطاج اسقط هذا الفصل...

الاستفراد بالحكم.. ديكتاتورية ناعمة

 وحول نية الشاهد الاستفراد بالحكم، جاء في ذات المقال ان "خطاب رئيس الحكومة الثلاثاء الماضي كان يحمل في طياته مشروع استفراد بالحكم ومشروع حكم بالعصا لا تنقصه الا القوة ولولا يقين الكثير بأن وزارتي الدفاع والداخلية بعيدتان عن مهوى يديه لانزعج المجتمع المدني من صلف ذاك الخطاب الذي يختزل الوطنية في شخص رئيس الحكومة ويختزل البلاد برمتها في ارادته "الخيرية" مقابل الأشرار الاخرين...

واضاف الوسلاتي انّ "مشروع الشاهد للمرحلة القادمة لا ينطوي على اركان الاداة السياسية اي نداء تونس اضافة الى تجميع القوى الديمقراطية بل يحتاج ايضا الى السلطة المطلقة طيلة هذه الفترة للاستفراد بالحكم وبأجهزة الدولة... 

ازاحة الاتحاد

واعتبر ذت المقال التحليلي الذي ورد بالشعب ان هنالك رغبة من الحكومة الحالية في معالجة وضع المؤسسات العمومية وفق رؤيتها الخاصة، لذلك فهي تسعى جاهدة الى ازاحة الاتحاد من طريقها لرغبتها في الاستفراد بالقرارات الكبرى وان تجهز على مقدرات البلاد ولا ترغب في وجود طرف اجتماعي قوي  يمكن ان يشق امامها عصا الطاعة وهي التي تريد شعبا خانعا وطبقة سياسية ممزقة ومنقسمة حول نفسها ليسهل عليها اقتياد البلاد وتنفيذ برامجها بالاريحية اللازمة. 

  


الأكثر قراءة

رئيس قسم جراحة الأعصاب بمستشفى الرابطة الأستاذ حافظ الجمل يعلن مغادرة الوظيفة العمومية ويكتب النص التالي
الباقات ستصبح بـ320 ولتر الزيت النباتي من 900 إلى 2300 وكيلو السكر يتجاوز الدينار.. قريبا في تونس رفع الدعم على 3 مراحل!
خاص: عزيزة بولبيار "تفتح النار" على قناة التاسعة: "كلاوني في عرقي، طردوا زوجي شرّ طردة، وحقّي ما نسامحش فيه"
أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
خاص: هذه الأسباب الحقيقية لمغادرة نوفل الورتاني لقناة الحوار التونسي
حاول اللّحاق به أثناء مغادرته المحطّة: شابّ عشريني يلفظ أنفاسه الأخيرة تحت عجلات قطار الضاحية الجنوبية
"نامت" في غرفته فاغتصبها في الخامسة فجرًا؟!!
ماهي الدول التي يمكن للتونسيين دخولها بدون تأشيرة ؟
سجناء يحتجزون سراً امرأة زائرة ويقومون باغتصابها بشكل جماعي أسبوعين كاملين!
بسبب تدوينة فايسبوكية: تونسي يحرم من عمله وتنقلب حياته رأسا على عقب

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك