الصفحة الرئيسية  ثقافة

ثقافة رماد غارسيا ماركيز المتبقي بعد حرق جثمانه تتقاسمه كولومبيا والمكسيك

نشر في  22 أفريل 2014  (17:10)

جرى للروائي الكولومبي الراحل غبريال غارسيا ماركيز، تأبين وصفوه بالتاريخي مساء الاثنين في قصر الفنون الجميلة بالعاصمة المكسيكية، مكسيكو سيتي، حيث كان يقيم حتى وفاته بعمر 87 سنة في منزله الخميس الماضي.

وسائل الإعلام المكسيكية، وغيرها ممن كان بالتأبين عشرات من مراسليها، أجمعت على أن جوا من "الوقار الحزين" حلّ في القاعة حين أقبلت أرملته الكولومبية من أصل مصري- لبناني، ميرسيدس بارشا باردو، مع ابنيها وأحفادها الأربعة، حاملة علبة خشبية صفراء، فيها رماد جثمان زوجها المحروق، فوضعوه في مقدمة القاعة لدقائق، ثم وضعوا مكانه وردة صفراء، كان ماركيز يتفاءل بلونها على صدره دائما.

وكان موكب من سيارات ودراجات الشرطة المكسيكية أقبل إلى موقع التأبين حاملا علبة الرماد، ووراءه سيارات رسمية نقلت أفراد عائلة الروائي من منزله في حي "إل بيدريغال" إلى حيث أقاموا له التشييع الرسمي في قصر الفنون بوسط العاصمة 

في القاعة الرئيسية للقصر وزعوا عشرات من أكاليل ورد صفر كان ماركيز يؤمن بأنّ لونه طارد للنحس، كما وضعوا في صدر القاعة صورة ضخمة له بالأبيض والأسود وهو يبتسم، وبجوارها عبارة شهيرة في مستهل كتابه "عشت لأرويوترجمتها تقول: "الحياة ليست ما عاشه أحدهم، بل ذكرياته، وكيف يتذكرها ليرويها" والعبارة جميلة بالإسبانية، وكتبها بطريقة تبدو وكأن أحدا يقولها لآخر.

وبطلب من العائلة عزفت إحدى الفرق موسيقى كلاسيكية، بعضها كان مفضلا عند ماركيز الذي ولد في 1927 بقرية "أراكاتاكا" الكولومبية، بينها لحن للموسيقى المجري بيلا تارتوك، الراحل في 1945 بنيويورك، فيما احتشد خارج قصر الفنون أكثر من 700 شخص دخلوا واحدا بعد الآخر لوداع الكاتب، وبعضهم كان يحمل ورودا صفراء أيضا، وآخرون تأبطوا بعض كتبه.

ثم وصل الرئيس المكسيكي أنريك بينيا نييتو، وبرفقته زوجته أنجلينا، ووصل أيضا الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس ومعه زوجته ماريا كليمينسيا رودريغز وابنهما مارتين، كما وشقيق الرئيس الكولومبي، وهو صحافي شهير باسم أنريكي سانتوس، إضافة لعشرات من أصدقاء ورفاق ماركيز.

بيّن الأصدقاء الرئيس الكولومبي السابق سيزار غافيريا، والكاتب وليام أوسبينا، وغيرهما ممن سيشاركون اليوم الثلاثاء في تأبين رسمي آخر بالعاصمة الكولومبية، بوغوتا، مع جنازة رمزية قرروا أن تجري بمرافقة من موسيقى "ريكيين" الجنائزية الشهيرة لموزارت.

وذكرت الصحف المكسيكية أنّ رماد ماركيز، المتبقي بعد حرق جثمانه، ستتقاسمه كولومبيا والمكسيك بالتساوي، طبقا لما شرحه سفير كولومبيا لدى المكسيك خوسيه غبريال أورتيز، مضيفا أنّ توزيعه سيكون مناصفة بين الرئيسين المكسيكي والكولومبي الذي من المقرر أن يحمله معه صباح اليوم الثلاثاء إلى بلاده.

وكانت شقيقة الروائي الراحل، واسمها عايدة، تقدمت بطلب رسمي يوم الجمعة الماضي بعدم حرق جثمان أخيها لنقله إلى كولومبيا ودفنه في القرية التي أبصر فيها النور، لكن مديرة المعهد الوطني للفنون الجميلة، أكدت لها بالدليل أنّها كانت وصيته، وأنّ الحرق سيتمّ أيضا بناء على طلب من زوجته وابنيه، فحرقوه بعد يومين.


الأكثر قراءة

غلق كارفور المرسى بالقوة العامة
وفاة المهندس الحبيب زقلي المدير العام للكهرباء والطاقات المتجددة بوزارة الصناعة بسبب إصابته بفيروس كورونا
تداول فيديو "مفبرك" لتشويه المشير حفتر: الخبير في الشّؤون الليبية رافع الطبيب يكشف ما يلي
مصحة خاصة بسكرة تؤكد قبولها مريضا فرنسيا خضع لعملية جراحية ولم تتفطن بأنه مصاب بفيروس كورونا، وتنشر هذا البيان
كافون يكشف عن أسباب طلاقه بعد شهرين فقط من زفافه
منذ قليل: لسعد بوجبل صاحب مجمع “ميديس” لصناعة الادوية يعلن امكانية تصنيع دواء "كلوروكين" وتوفيره مجانا لعلاج فيروس كورونا
Voici comment vaincre le virus Corona... Par le Docteur Slim Meherzi
الروائية الإيطالية "فرانشيسكا ميلاندري" في رسالة مؤلمة: "أكتب إليكم من إيطاليا.. أكتب إليكم من مستقبلكم، حيثما ستكونون في غضون أيام قليلة"
Appel à Monsieur le Président de la République, Monsieur le Président du Gouvernement pour libérer Sami Fehri
عاجل: إيطاليا تبدأ باستخدام علاج لفيروس كورونا بعد ثبوت فاعليته

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك