الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية لطفي العماري يتحدث عن "انهزام" حركة النهضة بالمرتبة الاولى في الانتخابات البلدية ويحلّل فوزها الذي جاء بـ"طعم المرارة"

نشر في  07 ماي 2018  (12:21)

سلّط الاعلامي لطفي العماري، الضوء من خلال تدوينة نشرها على صفحتها الخاصة بالفايسبوك على النتائج الاولية للانتخابات البلدية 2018 تحديدا على ما حققته حركة النهضة في هذا الاستحقاق كاتبا ما يلي:

"النهضة تنهزم بالمرتبة الاولى :

خلافا لما يعتقده الكثيرون،،النهضة حزينة لفوزها والتظاهر بالفرح يخفى هلعا كبيرا وخوفا اكبر على حظوظها فى قادم الاستحقاقات.

فى ظرف ست سنوات فقط خسرت النهضة 1,200000ناخب اي جزء هام جدا من قواعدها و هذه كارثة بكل المقاييس عندما يتعلق الامر بحزب عقاءدي.

فوزها فى البلديات جاء بطعم المرارة لان ما توفر لها من امكانيات مادية و لوجستية كان اضعاف اضعاف ما توفر لخصومها و مع ذلك كانت الحصيلة مهينة.

فوزها جاء بطعم المرارة لانه حصل اما خصوم سياسيين فى اضعف حالاتهم تشتتا و تشرذما و تناحرا و ضعفاو مع ذلك عجزت عن تحقيق الفوز الكاسح الذى حلمت به.

فوزها بطعم المرارة لان الغنوشى تنازل عن كل قناعاته (موقتا) ليسحب ورقة النساء من تحت اقدام الباجى ولكن مقاطعة النساء للانتخابات افسدت حساباته واكدت ان نساء تونس امكر من مناورات الغنوشى.

فوزها بطعم المرارة لان الغنوشى لم يربح ولاء الشقروات مرتديات الدجين المثقوب وخسر فى المقابل ولاء بناته المحجبات لانه رمى بهن فى اخر الصفوف فى الصور و الاجتماعات لانهن لاينسجمن بحجابهن مع الصورة الجديدة التى اراد الشيخ تسويقها للنهضة.

فوزها بطعم المرارة لان غياب الشباب وان كان مالوفا فانه يصبح امرا صادما و مفجعا عندما يتعلق الامر بغياب شباب النهضة،،فهو علامة على بداية تفكك وتاكل الحركة على مستوى القواعد وتعمق الشرخ بين القيادة وقواعدها،،وكان تيار عبو حراك المرزوقى بالمرصاد للمغازلة والاستقطاب.

يراهن الغنوشى على رجالاته فى القواءم المستقلة ليكونوا عقابا وبديلا لمعارضيه داخل حركة مانفكت مكانته داخلها تهتز وليكونوا سنده وعصاه فى مغامرته الرءاسية،ولكن هيهات فقد القى بهم فى بلديات مفلسة ومنهكة وهم اجهل ما يكون بادارة الشان العام وسيرتكبون نفس الكوارث التى ارتكبتها الترويكا فى حق الدولة.

نداء تونس خسر عشرات الالاف من انصاره ولكن مايهون من هذه الخسارة ان النداء ليس بالحزب العقاءدي ومن يخرج اليوم يمكن ان يعود من الغد،،وحصوله على المرتبة الثانية يبعده عن محرقة الاضواء ويمنحه فرصة التقاط الانفاس،،عليه فقط ان يحسن استغلالها.

النهضة وضعت نفسها فى الواجهة و المواجهة مع المواطن فى تفاصيل حياته اليومية و ستغرق فى اوحال البلدية ،وعندما تحل مواعيد 2019 ستكون النهضة فى اتعس حالاتها هيكليا و شعبيا..وستكون امام باقى الاحزاب فرصة العمر السياسى لتنبعث من رمادها الانتخابي.

فى كلمة: تونس بدات بابتلاع النهضة وليس العكس.
لطفى العمارى"


الأكثر قراءة

تفاصيل العثور على جثة آدمية مقسومة إلى نصفين على مستوى محطة القطار بحمام الأنف
خاص ـ بعد التفويت في شركة كاكتوس لقناة التاسعة: برامج تختفي وهذا المنشط يقدّم "عندي ما نقلك"
حصري-حادثة العثور على جثة آدمية مقسومة إلى نصفين بحمام الأنف: العائلة تكشف المستور، وهذه آخر لحظات الضحية
شاهدة عيان تروي ما حدث في "مترو الرعب" ليلة أمس بمحطة الحدائق بالعاصمة، فتاة مخمورة تنزع ملابسها أمام الركاب وتصرخ "راني مخنوقة"
أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
ماهي الدول التي يمكن للتونسيين دخولها بدون تأشيرة ؟
حصري: القضاء يفكّ لغز الجثّة المقطوعة التي عُثر عليها ملقاة على السكّة بحمّام الأنف...
Record absolu: 14 étudiants tunisiens admis à Centrale Paris, l'une des plus prestigieuses écoles de France
من بينها عطلة عيد الأضحى المبارك: رزنامة العطل الرسمية لما تبقى من سنة 2018
ملخص تقرير لجنة الحريات الفردية والمساواة

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك