الصفحة الرئيسية  قضايا و حوادث

قضايا و حوادث حصري-بعد ان اتهموها بقتل أبنائها الستة بالقصرين: المحكمة تقلب المعطيات وتفجر هذه المفاجأة بشأن القضية

نشر في  06 مارس 2018  (10:47)

علم موقع الجمهورية أن الدائرة الجنائية بمحكمة الاستئناف بالقصرين أصدرت يوم أمس الاثنين حكمها بعدم سماع الدعوى في حق امرأة تم القبض عليها من قبل فرقة الشرطة العدلية بالقصرين بتهم قتل أبنائها الستة ودفنهم في مقبرة بعد الاجهاض.

وتعود أطوار الحادثة الى الصائفة الماضية حيث وردت على الفرقة المذكورة معلومات تفيد بقيام امرأة بعمليات اجهاض غير قانونية ودفن الأجنة في أحد المقابر فضلا عن قتل ابن اخر في مدينة سوسة.

وبالتحقيق مع الموقوفة قالت إن أسباب وفاة ابنها البالغ من العمر 9 سنوات في مدينة سوسة تعود الى غرقه في البحر حيث كان يعيش لدى أختها وهي معطيات أكّدها ما جاء في تقارير الحماية المدنية والطب الشرعي حول اسباب الوفاة. أما بخصوص الاجهاض ودفن الأجنة فقد اعترفت المرأة أنها قامت بالفعل بالإجهاض 3 مرات في المستشفى الجهوي بالقصرين بسبب مرض ألمّ بها على مستوى رحمها الذي أكّدت الفحوصات الطبية أنه لم يعد يستطيع تحمّل الجنين لأكثر من 6 أشهر مشيرة الى انّها كانت تطلب كل مرّة تمكينها من الأجنة لتقوم بدفنهم في أحد مقابر الجهة.

وعلى اثر هذه الاعترافات تم ايداع المتهمة في السجن المدني بالقصرين لمواصلة التحقيق معها ومحاكمتها ليتبين أثناء فترة ايداعها أنها حامل وقد أصرت على أن تواصل حملها لا ربما يكون الجنين هو الخيط الذي سيؤدي لبراءتها.

وبالفعل بعد فترة من الحمل تعرضت المتهمة الى وعكة صحية وآلام حادة استوجبت نقلها الى المستشفى الجهوي بالقصرين ليتبين بعد الكشوفات أن الجنين الذي تحمله توفي منذ شهرين أثناء تواجدها في السجن وأنها بالفعل تعاني من مرض على مستوى الرحم ولا يمكن للجنين البقاء 9 أشهر ليتم ولادته بصفة طبيعية.

وعلى اثر هذه المستجدات تم اعلام النيابة العمومية بالموضوع ليقوم الطبيب المختص في امراض النساء والتوليد بعملية الاجهاض بتمكينها من تقرير طبي كامل بعد فحصها وهو ما أثبت براءتها من كل التهم. وبعد اطلاع الدائرة الجنائية عليه وعلى باقي التقارير والتحاليل التي أجريت عليها تم اطلاق سراحها يوم أمس الاثنين 5 مارس لتعود ( ح.خ) الى طفليها اللذين لا يزالا على قيد الحياة.

للمتابعة...

حاتم الصالحي