الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية خلال برنامج اذاعي: صافي سعيد يدخل في هستيريا وينعت الصحفيين التونسيين بالعملاء، وزهير الجيس يكشف المستور

نشر في  14 نوفمبر 2017  (15:06)

أكد مقدّم البرامج بإذاعة "جوهرة" زهير الجيس، أنّ حادثةً مشينة جدّت اليوم الثلاثاء 14 نوفمبر 2017، تمثّلت في إقدام الكاتب والمحلّل السياسي الصافي سعيد، على نعت الصحفيّين التونسيّين بـ العملاء ورميهم في سلّةٍ واحدة، معتمدًا في ذلك أسلوبا فجّا وعنيفًا.

وبيّن زهير الجيس في تصريحٍ لموقع الجمهورية، أنّه قام بإستضافة الصافي سعيد للحضور والمشاركة في حصّته التي تبثّ مباشرة على موجات الأثير، للتطرّق إلى مواضيع عدّة تتعلّق بالشأنين المحلّي والمشرقي، وكان الضيف بدايةً في غاية الرصانة والإحترام، مشيرا إلى المنعرج حصل عندما وجّه له سؤالا عن حقيقة علاقته برجل الأعمال المودع بالسجن في قضايا فساد شفيق الجرّاية.

وأضاف أنّ الصافي سعيد لم يستسغ ذلك السؤال بصدرٍ رحب وأظهرَ "هيستيريا" لم تكن متوقّعة، حيثُ تفوّه بعباراتٍ نابية على رؤوس الأشهاد وغادر أستوديو البث صارخًا بأنكر الألفاظ وسط ذهول عدد من الصحفيّين والتقنيّين، كما شدّد محدّثنا على أنّ ضيفهُ عمد إلى سبّ الجلالة في أكثر من مرّة، وقام بتعنيفه لفظيّا، قبل أن يهدّده بالقول "أهبط هاني نستنّا فيك لوطى"، بحسْب ما أفادنا به الجيس.

وعبّر الزميل بإذاعة "جوهرة" عن فائق إدانته لما بدرَ عن الصافي سعيد، معتبرًا أنّ ما قام به هذا اليوم فضيحة من العيار الثقيل وتعدٍّ على كرامة كلّ المنتسبين لمهنة الصِّحافة، متابعا: "لم أستوعب إلى حدّ اللحظة ما حدث، رغم أنّ طرح سؤالٍ عادي لرجل يصنّف في خانة النخبة الأدبية في تونس، لا حرج فيه ولا نيّة سيّئة من ورائه."

هذا وأشار زهير الجيس إلى أنّه تظلّمَ للنقابة الوطنية للصحفيّين التونسيّين، حتى تتحمّل مسؤوليّتها حيال ما تعرّض لهُ من هرسلةٍ لا يمكن السكوت أمامها، وَفق تعبيره.
 
ماهر العوني