الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية اكتشاف تونسي قد ينهي معضلة العقم لدى النساء

نشر في  04 ماي 2016  (14:44)

قاد الدكتور والباحث التونسي في جامعة أمستردام، حمدي مبارك، دراسة عالمية حول التوائم نُشرت نهاية الأسبوع الماضي في مجلة The American Journal of Human Genetics الشهيرة.

تمثلت الدراسة، حسب "فرانس 24" في تحليل معطياتِ قرابة 2000 أمٍّ أنجبت توائم غير متشابهة (توائم أخوية Fraternel Twins). وتم تحديد جينيْن داخل الموروث الصبغي (الجينوم) يجعلان من بعض النساء أكثر عرضة لإنجاب هذا النوع من التوائم. 
وقال الدكتور حمدي مبارك لفرانس 24 "هذه أول دراسة تؤكد أن إنجاب التوائم بصفة طبيعية له سبب وراثي من خلال الجينات التي وجدناها. وبالتالي هذا يجيب على سؤال ظل بدون إجابة لعقود طويلة: لماذا يوجد العديد من التوائم في العائلة؟" ويُؤثر أحد الجينيْن المُكتشفيْن بشكل كبير على خصوبة المرأة. 
وتابع مبارك "معرفة هذه الجينات (..) قد يساعدنا على تطوير وسائل علاج العقم المتأتي من خلل في عمل المبيضات لدى المرأة". وقاد عالم الوراثة الجزيئي حمدي مبارك والبروفيسور دورت بومسما من جامعة "في.وي" بأمستردام فريق بحث متعدد الجنسيات.
 تم في بادئ الأمر جمع المعطيات الجينية لمجموعتيْن لمقارنتها. تحتوي المجموعة الأولى على 2000 من الأمهات اللاتي أنجبن توائم أخوية في هولندا وأستراليا وولاية مينوسوتا الأمريكية. المجموعة الثانية تضم قرابة 13 ألف امرأة هن أمهات عاديات لم يحصلن على توائم وأمهات أنجبن توائم متطابقة. كان الهدف هو تحديد الاختلافات الجينية الأكثر شيوعا بين المجموعتين أو ما يسمى بتعدد أشكال النوكليوتيدات المفردة (SNP).
 بعد التأكد من النتائج بمقارنتها مرة أخرى مع معطيات لأمهات في آيسلندا، تم التوصل إلى مُتغيّريْن اثنيِْن. 
وبحسب الدراسة، تزداد فرص إنجاب التوائم الأخوية بنسبة 29 في المائة لدى النساء اللاتي يحملن هذين الاختلافيْن في الجينات. المُتغيِّر الأول مرتبط بأحد الجينات (الوحدات الأساسية للوراثة عند الكائنات الحية) المعروفة باسم FSHB. 
هذه الجينة مسؤولة عن مستوى إفراز الهرمون المنبه للجريب (أو الهرمون المنشط للحوصلة المسمى FSH) والذي يُعتبر أساسيا في نُضج البويضة في رحم المرأة. قد يساهم إفراز كمية كبيرة من هذا الهرمون في إطلاق بويضتين عوض بُويضة واحدة عادة في كل دورة للمبيض.
المتغيّر الثاني مرتبط بالجينة المعروفة باسم SMAD3 وشكّل مفاجأة للباحثين. وقال حمدي مبارك لفرانس 24: "لم نكن نعرف أن لهذه الجينة علاقة بإنجاب التوأم. نعتقد أنها تلعب دورا هاما في كيفية استجابة المبيضات للهرمون المنبه للجريب (FSH)". 
ويعتقد الباحث التونسي أن مزيدا من الأبحاث حول جينة SMAD3 ستسمح بتشخيص القدرة الإنجابية لدى المرأة وتوفير أفضل سبل العلاج في حالة وجود خلل فيزيلوجي.

وكالات
 


الأكثر قراءة

رئيس قسم جراحة الأعصاب بمستشفى الرابطة الأستاذ حافظ الجمل يعلن مغادرة الوظيفة العمومية ويكتب النص التالي
الباقات ستصبح بـ320 ولتر الزيت النباتي من 900 إلى 2300 وكيلو السكر يتجاوز الدينار.. قريبا في تونس رفع الدعم على 3 مراحل!
خاص: عزيزة بولبيار "تفتح النار" على قناة التاسعة: "كلاوني في عرقي، طردوا زوجي شرّ طردة، وحقّي ما نسامحش فيه"
أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
خاص: هذه الأسباب الحقيقية لمغادرة نوفل الورتاني لقناة الحوار التونسي
"نامت" في غرفته فاغتصبها في الخامسة فجرًا؟!!
حاول اللّحاق به أثناء مغادرته المحطّة: شابّ عشريني يلفظ أنفاسه الأخيرة تحت عجلات قطار الضاحية الجنوبية
ماهي الدول التي يمكن للتونسيين دخولها بدون تأشيرة ؟
سجناء يحتجزون سراً امرأة زائرة ويقومون باغتصابها بشكل جماعي أسبوعين كاملين!
بسبب تدوينة فايسبوكية: تونسي يحرم من عمله وتنقلب حياته رأسا على عقب

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك