الصفحة الرئيسية  اقتصاد

اقتصاد ملفات كبرى في انتظار والي صفاقس الجديد

نشر في  05 مارس 2014  (10:43)

 شملت نقطة مراجعة التعيينات التي نظّمتها خارطة الطريق تغيير بعض الولاة منهم والي صفاقس حيث تمّ تعيين مهدي شلبي كوال جديد على رأس عاصمة الجنوب وان كان الوالي الجديد يعرف بشكل جيد الولاية حيث سبق ان اشتغل في صفاقس في قطاع حساس وهو قطاع التجهيز والأكيد انّ خبرته هذه ستساعده على الدخول في صلب الموضوع دون فترة جسّ نبض مستعينا ببعض الأطراف الفاعلة بالجهة والتي لها غيرة بعيداعن الحسابات والمصالح الضيقة ونعتقد ان بعض الملفات التي علقت ولم تعرف الحلول خلال سنوات الثورة هي من اولويات المسؤول الجديد.


الملف الاجتماعي

صفاقس التي عرفت على مرّ العصور كجهة نقابيّة مناضلة عرفت بعد الثورة بعض الملفات التي بقيت دون حلول وذلك رغم محاولات التقارب بين المصالح المركزية  والاتحاد الجهوي وحتي الوالي السابق فانّه لم يقدر على معالجة الملفات بل انّه ساهم في توتر المناخ داخل مركز الولاية وانعدمت لغة الحوار مع العاملين معه والنقابة الأساسيّة في هذا المرفق وبالتالي فانّ من اوكد الأشياء هي اعادة مناخ الثقة والتعاون بين الطرفين ثم النظر في الملفات الأخرى واهمّها ملف معمل كوكاكولا والتجهيز والصحّة.


ملف النقل

صفاقس التي عانت التهميش والوعود بالمترو الخفيف  لعدة عقود وجدت نفسها تمتلك اسطولا للنقل العموي تآكل ولم يعد مواكبا للتطور العمراني في الجهة وقد وفّقت الأطراف الاجتماعية والإدارية في ابرام صفقة شراء حافلات مستعملة لكن هذه الصفقة  مازالت تتأرجح والمطلوب من الوالي الجديد دفعها وتحسيس سلطة الاشراف بأهمية هذه الوسائل لانهاء معاناة المواطن هذا فضلا عن الدفاع الشرس عن ملف المترو حتى يخفّف العبء على أهالي مدينة المليون ساكن.


المشاريع الكبرى

وهو العارف بميدان التجهيز والانجازات فانّ مهدي شلبي يمكنه ان يدعم المشاريع الكبرى التي برمجت في صفاقس لكنها بقيت حبرا على ورق ومنها المستشفى الجامعي الذي بانت بوادر فكّ سجنه وانطلاق اشغاله المطلوب الآن هو تقليص الاجال ودفع اصحاب المشروع نحو تسريع عملية الانجاز لأنّ المستشفيين الجامعيين الحاليين لم يعد بإمكانهما الاستجابة للضغط المتواصل من صفاقس والولايات المجاورة لها.
المشروع التالي الذي انتظره الصفاقسية هو المدينة الرياضية حيث تعدّدت الوعود والنتيجة واحدة لأنّ كل الوزراء الدين مروا بصفاقس طمأنوا الرياضيين بقرب انطلاق المشروع لكن لا شيء تحقق.
أما مشروع «تبارورة» أو مشروع القرن بصفاقس فانّه ارتبط بجهود الشركة الأم التي لم يترك مسؤولها الأول اي باب الا وطرقه وقد حققت للأمانة عدة أشياء لكن المهم يبقي مرتبطا بقررات سياسية جريئة تعلن عن انطلاقة تنفيذ جزئيات المشروع حتى تصبح صفاقس بحقّ مدينة سياحية يستطاب فيها العيش.
وفي النهاية فانّ كل المعطيات ستكون متوفرة لدى المسؤول الأول عن الجهة لكن المطلوب منه هو البحث عن الحلول واشراك كل الأطراف الفاعلة مع الدّفاع بشراسة عن هذه الملفّات لدي الوزارات المعنية ورئاسة الحكومة.


الحبيب العونلي


الأكثر قراءة

مواطنة تقدم شهادة مفزعة عن مدة الانتظار في ديوانة مطار تونس قرطاج.. وعند وصولها للامارات تدخل عبر بوابة الكترونية فى ثواني وجيزة!
أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
رئيس الحكومة يقرر صرف الزيادة في الاجور لاعوان الوظيفة العمومية .
الاستاذ عفيف البوني يتحدّث عن المخطط "الأكبر" الذي يسعى لتحقيقه راشد الغنوشي من خلال عبد الفتاح مورو
زوج مرام بن عزيزة يستولي منها ومن امرأة أخرى على 400 مليون ويختفي إلى وجهة غير معلومة.. خديجة الفهري تتحدث عن تفاصيل صادمة!
ماهي الدول التي يمكن للتونسيين دخولها بدون تأشيرة ؟
نداء تونس يهدد بسحب دعمه لعبد الكريم الزبيدي
رضا بلحاج يتحدّث عن المبلغ الذي ستتقاضاه أرملة رئيس الجمهورية الراحل وينشر "تصحيحا وشهادة للتاريخ"
الفة بن رمضان ومروان الخوري على ركح قرطاج: سهرة للنسيان ..
حكم تونسي سابق : تعرضت للتعنيف وعائلتي تخلّت عني بسبب المثلية الجنسية..وسنواصل كفاحنا من أجل الحقوق

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك