الصفحة الرئيسية  أخبار عالميّة

أخبار عالميّة "أسماء الله الحسني" لتحصين "جدران القاهرة" من حرب اللافتات

نشر في  03 مارس 2014  (12:17)

كعادته في الليل، وتحديدا في الثانية صباحا بتوقيت القاهرة (00.00 تغ)، خرج وائل عبد الحميد "20 عاما" إلى شوارع مدينة نصر، شرقي العاصمة، للرسم والكتابة على جدران إحدى المدارس الكائنة بالمنطقة، في محاولة منه للتعبير عن رأيه، غير أن ما صادفه هذه المرة، شل يديه عن الكتابة، فلم يستطع أن يمارس هوايته شبه اليومية.

عبد الحميد، وهو الاسم المستعار الذي طلب الشاب استخدامه في التقرير، رافضا ذكر اسمه الحقيقي لأسباب أمنية، فوجئ بإدارة المدرسة وقد ملأت الجدران المحيطة بها بالآيات القرآنية وأسماء الله الحسني وشهادة التوحيد "لا إله إلا الله.. محمد رسول الله"، فلم تطاوعه يداه على حذفها لكتابة ما كان يرنو إليه، بحسب ما قال لمراسل الأناضول.

وأضاف عبد الحميد، وهو من مؤيدي الرئيس المصري المعزول محمد مرسي: "كنت أنتوي كتابة عبارات تعبر عن رغبتي عودة مرسي للحكم، في مقابل أخرى رأيتها قبل يومين في ذات المكان، تتضمن قذفا في حق مرسي وتعبر عن تأييد للمشير عبد الفتاح السيسي (وزير الدفاع المصري)، فلم أستطع أن أمحو ما وجدت من آيات قرآنية أو أسماء الله الحسنى وشهادة التوحيد التي رأيتها مكتوبة على الجدران
".

وكالة الأناضول