الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية خاص:هذه كل اعترافــــات نسيم الحفصي مرعـــب العاصمة بحزامه الناسف

نشر في  02 ديسمبر 2015  (10:31)

تمكنت الوحدة الوطنية لمكافحة الإرهاب مؤخرا من القاء القبض على عنصر ارهابي مفتش عنه يدعى نسيم الحفصي والمكنى ب»حفيد الفاروق»، وذلك اثر الاشتباه في تخطيطه لعمل ارهابي وسط العاصمة وتحديدا في محيط الفضاء التجاري «البلماريوم».  
 ويذكر أن نسيم الحفصي كان سببا في رفع حالة التأهب الى درجة حزم 2 في العاصمة .
وحسب المعلومات الخاصة المتوفرة لأخبار الجمهورية فان نسيم الحفصي المكنى ب«حفيد الفاروق» هو أحد قادة الجناح الاعلامي لجند الخلافة المبايعة لتنظيم داعش وهو أصيل ولاية سليانة ويبلغ من العمر 28 سنة، ومتحصل على الاجازة في الاعلامية .
تبنى نسيم الحفصي الأفكار الجهادية التكفيرية بعد حضوره في العديد من المناسبات لدروس ألقاها الارهابي «أبو عياض» وذلك بمسجد في بومهل من ولاية بن عروس، حيث كان الحفصي يتردد على منزل شقيقته هناك، كما أن نسيم وبحكم اجازته في الاعلامية كان مغرما بالابحار في عالم الانترنات وكان من أشد المعجبين بالخطب والدروس الدينية ذات المنحى التكفيري .

نسيم الحفصي قائد كتيبة الفاروق بليبيا ..

انتقل نسيم الحفصي أواخر سنة 2011 الى ليبيا وذلك ابان اندلاع الثورة الليبية، حيث استقر بمنطقة درنة وانضم في البداية الى ما يسمى بمركز الايمان لتعليم الشرائع الدينية والفقهية ومنها انتقل الى كتيبة «شهداء أبو سليم» الارهابي حيث تلقى تدريبات عسكرية وبدنية كما تدرب على استخدام أنواع مختلفة من الأسلحة على غرار الكلاشنيكوف والصواريخ قصيرة المدى اضافة الى صنع المتفجرات، وهنا نشير الى أن نسيم كان من أول الارهابيين الذين التحقوا بالعناصر الارهابية في ليبيا .
ومن كتيبة «شهداء أبو سليم» انتقل نسيم الحفصي لاحقا الى كتيبة الفاروق وهي كتيبة عسكرية بجهة مصراتة وكان الحفصي من أبرز قياديي هذه الكتيبة، كما شارك في أعمال ارهابية عديدة على غرار محاولة تفجير السفارة الأمريكية ببنغازي .

العودة الى تونس..

ومن المعلومات التي تحصلت عليها أخبار الجمهورية، نذكر أن نسيم الحفصي أو حفيد الفاروق كان ينوي التوجه من ليبيا الى سوريا لكنه عدل عن ذلك وقرر في أواخر سنة 2014 العودة الى تونس والمشاركة في عمليات ارهابية بها حيث كان يؤمن أن تونس هي أرض جهاد ..
والجدير بالذكر أن نسيم الحفصي كان عنصرا مستهدفا من قبل الثوار في ليبيا وذلك لأنه كان أحد قادة كتيبة الفاروق المبايعة لتظيم الدولة الاسلامية في العراق والشام «داعش».
واقتصر نشاط نسيم الحفصي في بداية عودته الى تونس على الخلية الاعلامية لأجناد الخلافة  احد أجنحة تنظيم داعش في جبل المغيلة صحبة سيف الدين الجمالي المكنى بأبي القعقاع، وكان نسيم الحفصي من المقربين من قائد أجناد الخلافة الجزائري أبو أيمن الوهراني الذي كان يناديه بـ«قرّة العين» وذلك لشدة تعلقه به.
وكان نسيم الحفصي يشرف على صفحة «أهل التوحيد بسليانة» كما كان يبارك كل العمليات الارهابية عبر صفحته الرسمية تحت اسم «حفيد الفاروق»

الاطاحة بالخلية الاعلامية لأجناد الخلافة .. نقطة البداية

كما هو معلوم تمكنت الوحدات الأمنية المختصة من القاء القبض مؤخرا على الخلية الاعلامية لأجناد الخلافة والتي ضمت 9 فتيات ومن بينهن المسماة «ر ش» والمكناة ب»عبق الحتوف» وهي الزوجة العرفية لنسيم الحفصي، وكانت ر ش تزكّي الفتيات لنسيم الحفصي ليقوم بدوره بتزكيتهن للجناح العسكري لأجناد الخلافة ...
وعلى خلفية القاء القبض على الخلية المذكورة كتب نسيم الحفصي كردّة فعل « قسما لأكون لهم كابوسا» ويعني الأمنيين حيث كان ينوي الانتقام لزوجته وبقية الفتيات وعلى رأسهن ا.ع المكناة بأم أسيد الغريبة .
 ومن ضمن  المخططات التي كان نسيم يستعدّ لها استهداف ثكنات للحرس والأمن ، كما أعلن «حفيد الفاروق» عبر صفحته نيته القيام باعمال ارهابية وسط العاصمة.

من العاصمة الى الفحص

في الأثناء بلغ الى مسامع نسيم الحفصي أنه ملاحق من قبل العناصر الأمنية فقرر الفرار، لكن وقبل فراره بعث نسيم برسالة الى شقيقته مفادها  «نلتقي في الجنة ان شاء الله» وهو ما جعل الوحدات الأمنية تقوم بعمليات تفتيش دقيقة تمكنت من خلالها من إلقاء القبض على أبرز عنصرين مقرّبين لنسيم الحفصي بجهة نهج مرسيليا وقد اعترفا بمكان وجود نسيم الذي شعر بمحاصرة لصيقة فاضطر الى الابتعاد عن الدوريات الأمنية والذهاب الى جهة الفحص مشيا على الأقدام ليتوجه بعدها الى جبل السلوم حيث كان من المقرر أن يلتقي بأبو ايمن الوهراني ليسلّمه حزاما ناسفا قصد القيام بعمل انتحاري.
وقبل وصوله الى هدفه تمكّنت الوحدات الأمنية من القبض عليه في معتمدية الفحص من ولاية زغوان.
ومن بين اعترافات نسيم الحفصي أنه اتصل مؤخرا بقائد أجناد الخلافة الارهابي الجزائري أبو أيمن الوهراني وأخبره بمخططه وبأنه يريد الانتقام لايقاف خطيبته ومن معها من الخلية الاعلامية وأكد أن الوهراني بارك الفكرة وطلب منه التريث الى حين توفير المستلزمات من حزام ناسف وقنبلة يدوية، وأضاف أنه تم اختيار العاصمة كوجهة أولى...

تحقيق: سناء الماجري