الصفحة الرئيسية  أخبار عالميّة

أخبار عالميّة معطيات عن هوية منفذ عملية الذبح الإرهابية بفرنسا التي راح ضحيتها مدرس بسبب نشره رسومات مسيئة للرسول، وهذا ما قاله قبل مقتله

نشر في  17 أكتوبر 2020  (00:46)

أعلنت الشرطة الفرنسية أنها قتلت بالرصاص رجلا كان قد ذبح قبل ذلك بدقائق معلما بإحدى المدارس الإعدادية في شارع في إحدى ضواحي العاصمة باريس. وقال مصدر بالشرطة إن هذا المدرس كان قد عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية للنبي محمد.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إن حادث الذبح الذي راح ضحيته مواطن فرنسي مساء الجمعة "عمل إرهابي مدبر" ، مؤكداً أن بلاده مع حرية التعبير وحرية الاعتقاد.

 وأضاف في كلمة ألقاها من موقع الحادث منذ قليل، أن الضحية قتل نتيجة عملية إرهابية "إسلامية ممنهجة".

 وبحسب وسائل إعلام فرنسية فإن الضحية كان مدرساً للتاريخ، وعرض قبل أسبوع الرسوم المسيئة التي نشرتها قبل سنوات مجلة شارلي إبدو على طلابه في أحد الدروس علما وأن الاستاذ طلب من طلابه المسلمين مغادرة الفصل قبل عرض الرسوم.

 ووقع الحادث في ضاحية كونفلان سان أونورين بالقرب من العاصمة باريس، حيث قام الجاني بقطع رقبت المجني عليه، مما أدى إلى حالة من الفزع والهلع في صفوف المواطنين المتواجدين بالمنطقة، قبل أن تقوم قوات الأمن بقتل الجاني

وصاح المهاجم الارهابي "الله أكبر" قبل أن ييرديه رجال الشرطة قتيلا بالرصاص.

وبحسب مصدر قضائي فرنسي، فقد تم العثور على بطاقة هوية للمعتدي تشير إلى أنه ولد عام 2002 في موسكو (18 سنة)، لكن المحققين في انتظار تحديد رسمي.