الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية 100 قيادي من النهضة يدعون الغنوشي لعدم الترشح لرئاسة الحركة مجددا

نشر في  16 سبتمبر 2020  (20:38)

 وقع 100 قيادي من حركة النهضة على وثيقة دعوا فيها رئيس الحركة، راشد الغنّوشي، إلى "الإعلان الصريح مجددا بعدم الترشح لرئاسة الحركة في المؤتمر الحادي عشر المفترض إنجازه قبل موفى السنة الحالية والإلتزام بعدم تنقيح الفصل 31 من النظام الداخلي"، وفق ما أفاد به سمير ديلو أحد الموقعين على هذه الوثيقة.

ورفض ديلو ، اليوم الأربعاء 16 سبتمبر 2020، التّعليق على نصّ الوثيقة، مؤكدا أن الموقعين على الوثيقة قد التزموا بعدم التّعليق عليها إلى حين أن يبادر الطرف الموجّهة إليه الوثيقة وهو رئيس الحركة أو من ينوبه التفاعل معها والتعليق عليها.
يشار إلى أن الفصل 31 من النظام الأساسي لحركة النّهضة ينص على أنه “لا يحق لأي عضو أن يتولى رئاسة الحزب لأكثر من دورتين متتاليتين، ويتفرغ رئيس الحزب فور انتخابه لمهامه”.
يذكر أنّه وقع الحديث في الفترة الماضية عن تعديل هذا الفصل حتّى يتمكّن رئيس الحركة من الترشّح مجدّدا لرئاستها، وهو أمر رفضه عدد من قياديي الحركة في تصريحات اعلامية على غرار الأعضاء سمير ديلو وعبد اللطيف المكّي وعلي العريّض، إذ بينوا في تصريحات إعلاميّة مختلفة ضرورة احترام القانون والنظام الدّاخلي للحركة مؤكدين ضرورة “فسح المجال لبقيّة القيادات في الحركة لتحمّل المسؤوليات العليا فيها”.
وهذه الوثيقة التي أكد سمير ديلو صحتها تنص بالخصوص على أن “التجارب المقارنة في الدول والمنظمات والاحزاب تؤكد اهمية التداول في تحقيق النجاعة والفاعلية” مشيرة إلى أن التداول “اختبار فعلي لمدى ديمقراطية الحركة والتزام قياديها به” وهو “التكريس الحقيقي لنموذج الحزب الديمقراطي الوطني “.
وأضافت الوثيقة التي جاءت تحت عنوان ” مستقبل النهضة بين مخاطر التمديد وفرص التداول”ان “التداول القيادي يعزز من مصداقية شخصية رئيس الحركة ورصيده التاريخي الذي ما فتىء يؤكد في كتاباته واسهاماته على معاني التداول والتغيير والتجديد “.
وفي ما يتعلق بمخاطر التمديد جاء في الوثيقة ان التمديد “ينسف المصداقية الاخلاقية للحركة فتغيير الدساتير والقوانين لتمكين الرؤساء والحكام من مواصلة البقاء في السلطة هو فعل من طبائع الاستبداد والحكم الفردي، ” مبينة أن التمديد “يشرع لإضعاف الحركة ويبرر المزيد من الانسحابات كما يفقد الثقة فيها ويسهم في إضعافها وتخلي أبنائها عنها”.
ومن أبرز الأسماء الواردة في هذه الوثيقة بالخصوص، أعضاء في مجلس الشورى وأعضاء في الكتلة البرلمانية وأعضاء في المكتب الساسي والمكتب التنفيذي لحركة النهضة، سمير ديلو ونور الدين العرباوي وآمال عزوز وفتحي العيّادي وعماد الحمامي ومنية إبراهيم ومحمد النوري وجميلة الكسيكسي وعبد اللطيف المكّي ومحسن النويشي وعبدالمجيد النجار ومحمد بن سالم وأسامة الصغير.
 
وات