الصفحة الرئيسية  ثقافة

ثقافة خطّت كتابا تحدثت فيه عن طفولتها بتونس ولقاءاتها مع الحبيب بورقيبة: من هي المحامية والمدافعة الشرسة عن حقوق المرأة "جيزال حليمي"؟

نشر في  28 جويلية 2020  (14:32)

توفيت صباح اليوم الثلاثاء 28 جويلية 2020 بباريس المحامية جيزال حاليمي ، التي دافعت ابان الثورة عن مناضلي جبهة التحرير الجزائرية عن عمر ناهز الـ 93 سنة، حيث توفيت غداة احتفالها بعيد ميلادها أمس 27 جويلية.
جيزال حاليمي التي ناضلت طويلا من أجل حقوق المرأة ، وكانت إحدى حاملات حقائب الثورة التحريري، هي محامية فرنسية من أصول يهودية تونسية جزائرية، عرفت بدفاعها عن مناضلي جبهة التحرير أمام المحاكم الفرنسية أثناء الثورة التحريرية ، وخصصت كتابا عن حياة المجاهدة جميلة بوباشا.
اجيزال حليمي هي أيضا كاتبة مميزة، ومن مؤلفاتها ” الكاهنة” ، و” فريتنا” الذي يروي حياة والدتها التي خاصمتها بسبب وقوفها إلى جانبا الثورة التحريرية الجزائرية، والعديد من الكتب التي تتحدث عن طفولتها في تونس، ولقاءاتها مع الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة الذي كانت تناقش معه مسائل حقوق المرأة التونسية .
حليمي ناضلت إلى جانب الوزيرة الفرنسية وصديقة الجزائر سيمون فاي من أجل حقوق المرأة وحق المرأة و في الاجهاض، وهي من الموقعات .
وولدت زايزا جيزال اليز طايب في مدينة حلق الواد بتونس يوم 27 جويلية 1927، من أم يهودية من أصول أندلسية، وأب من أصول أوراسية ، وقد عاشت طفولة قاسية بتونس، وعاشت مأساة سجن شقيقها الاصغر أثناء الحرب العالمية الثانية في مراكز النازية بألمانيا.
توفيت صباح اليوم بباريس المحامية جيزال حاليمي ، التي دافعت ابان الثورة عن مناضلي جبهة التحرير عن عمر ناهز الـ 93 سنة، حيث توفيت غداة احتفالها بعيد ميلادها أمس 27 جويلية.
جيزال حاليمي التي ناضلت طويلا من أجل حقوق المرأة ، وكانت إحدى حاملات حقائب الثورة التحريري، هي محامية فرنسية من أصول يهودية تونسية جزائرية ، عرفت بدفاعها عن مناضلي جبهة التحرير أمام المحاكم الفرنسية أثناء الثورة التحريرية ، وخصصت كتابا عن حياة المجاهدة جميلة بوباشا.
اجيزال حليمي هي أيضا كاتبة مميزة، ومن مؤلفاتها ” الكاهنة” ، و” فريتنا” الذي يروي حياة والدتها التي خاصمتها بسبب وقوفها إلى جانبا الثورة التحريرية الجزائرية، والعديد من الكتب التي تتحدث عن طفولتها في تونس، ولقاءاتها مع الرئيس التونسي الراحل الحبيب بورقيبة الذي كانت تناقش معه مسائل حقوق المرأة التونسية .
حليمي ناضلت إلى جانب الوزيرة الفرنسية وصديقة الجزائر سيمون فاي من أجل حقوق المرأة وحق المرأة و في الاجهاض، وهي من الموقعات .
وولدت زايزا جيزال اليز طايب في مدينة حلق الواد بتونس يوم 27 جويلية 1927، من أم يهودية من أصول أندلسية، وأب من أصول أوراسية ، وقد عاشت طفولة قاسية بتونس، وعاشت مأساة سجن شقيقها الاصغر أثناء الحرب العالمية الثانية في مراكز النازية بألمانيا.

 

وتروي حليمي في كتاب "قضية النساء" المنشور عام 1974 عن علاقتها المتوترة مع والدتها وعن تمردها المبكر على الأعراف الاجتماعية السائدة في أوساط عائلتها اليهودية المحافظة الذي وصل حد إضرابها عن الطعام وهي في سن العاشرة اعتراضاً على منعها من القراءة والوصول إلى الكتب.

 

في سن السادسة عشرة، رفضت حليمي زواجاً رتبته العائلة وفضلت السفر إلى فرنسا ودراسة القانون قبل أن تعود إلى تونس وتنضم إلى نقابة المحامين عام 1949. متمردة دفاعاً عن حقوق المرأة ومناضلة في سبيل استقلال بلدها الذي لطالما أحبته وعادت إليه بانتظام لقضاء العطلات والزيارة.

 

بعد انتقالها للعيش في فرنسا عام 1956 تزوجت من بول حليمي وغيرت اسمها وأنجبت طفلين. ورغم الطلاق، حافظت جيزيل على اسم العائلة حليمي وتزوجت من كلود فو، الذي كان سكرتيراً لدى الفيلسوف الفرنسي جان بول سارتر، وأنجبت منه طفلها الثالث.