الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية وقفة احتجاجية تشلّ حركة القطارات في تونس..الأسباب

نشر في  30 جوان 2020  (16:14)

تفاجأ عدد هام من المسافرين ممن توجهوا ظهر اليوم الثلاثاء الى محطة النقل الحديدي ببرشلونة وسط العاصمة، بتعطل حركة الخطوط الحديدية بسبب تحرك احتجاجي لأعوان الشركة التونسية للسكك الحديدية، مما حال دون انطلاق رحلاتهم في مواعيدها المحددة.
وأفاد الكاتب العام لجامعة السكك الحديدية العربي اليعقوبي، في تصريح ل(وات)، ان أعوان الشركة التونسية للسكك الحديدية نفذوا وقفة احتجاجية صباح اليوم الثلاثاء لمدة ساعة ونصف تم خلالها تعليق العمل قبل ان يتم استئنافه، وذلك للمطالبة بصرف أجورهم، والتأكيد على ضرورة توفير حل جذري لتأخر صرف أجور الشركة كل شهر.
وأضاف انه تم فض الوقفة الاحتجاجية لأعوان الشركة التونسية للسكك الحديدية، اثر تدخل من الأمين العام للاتحاد العام التونسي للشغل نور الدين الطبوبي الذي اتصل بكل من ادارة الشركة ووزارة النقل من أجل استئناف العمل، مؤكدا أنه تم الاتفاق على صرف الأجور وعقد جلسة للتفاوض قريبا بين الطرفين النقابي والاداري.
وأوضح أن هذه التحركات الاحتجاجية المطالبة بصرف الأجور في مواعيدها تهدف أيضا الى الاحتجاج ضد استمرار توقف نشاط الخط الحديدي عدد 13، مؤكدا أن أعوان القطاع يطالبون بفض التحركات على مستوى السكة لأنها مخالفة للقانون.
وأشار الى أن توقف نشاط الخط الحديدي عدد 13 الخاص بنقل الفسفاط بفعل الاحتجاجات كبد الشركة خسائر مالية ناهزت 800 مليون دينار منذ سنة 2012 مذكرا بأن هذا الخط الحديدي يوفر نسبة 40 بالمائة من عائدات الشركة التونسية للسكك الحديدية.
وحذر من أن استمرار توقف نشاط هذا الخط بكل من المظيلة (قفصة) والمكناسي (سيدي بوزيد) وبنقاط احتجاج انتصبت في مستوى السكة يهدد قوت أكثر من 6 آلاف عون يعملون بالقطاع الحديدي بكل من شركتي السكة الحديدية وأشغال السكة.