الصفحة الرئيسية  رياضة

رياضة السعيداني: نعم هربت الى فرنسا..

نشر في  30 جوان 2020  (14:58)

أكد رئيس النادي البنزرتي، عبد السلام السعيداني، أن صدور أحكام بالسجن ضده؛ بسبب صكوك دون رصيد، كان وراءها أطراف سياسية نافذة في البلاد.

وقال السعيداني، في تصريح لقناة "التاسعة" من مقر إقامته بباريس: "أعترف أنني هربت من تونس وجئت إلى باريس، بعد أن تم إعلامي من بعض المقربين بأنه سيتم إيقافي".

وأضاف: "قمت بخلاص صكوك بقيمة 100 ألف دينار، وعبرت عبر محامي عن نيتي في خلاص الباقي".

وزاد: "لكن القاضية أصرت على إصدار أحكام بالسجن ضدي بسرعة رهيبة، بينما تستغرق القضايا من هذا النوع وقتا طويلا".

وتابع: "ما يحصل لي في تونس يجعلني أشك في الجميع، وليس لي ثقة إلا في رئيس الجمهورية قيس سعيد، ورئيس الاتحاد التونسي لكرة القدم وديع الجريء".

وأردف: "أنا أعيش في فرنسا منذ 18 سنة ولم أدخل يوما إلى مركز شرطة، وفي تونس أدخلوني السجن، وهذا جزائي لأنني عدت للاستثمار في تونس".

واستطرد: "إذا أرادوا أن أعود لابد أن يحددوا لي جلسة في الاستئناف قبل العطلة القضائية، وإذا لم يحصل ذلك سأبقى في فرنسا".

وبعث السعيداني برسالة طمأنة لجماهير النادي البنزرتي، قائلا: "أنا هنا في فرنسا، لكن تركت زوجتي في بنزرت، ستقوم مقامي، وإن لزم الأمر لن أتأخر عن بيع منزلي والمحلات من أجل النادي".

وختم: "أطمئن الأحباء وأقول لهم، إن النادي البنزرتي سيبقى في الرابطة المحترفة الأولى".