الصفحة الرئيسية  قضايا و حوادث

قضايا و حوادث بالصور-وفاة رجل وشقيقته في حادثة غرق سيارة في البحر بأجيم جربة: قريب الناجي الوحيد يروي تفاصيل اللحظات الأخيرة

نشر في  13 جانفي 2020  (21:12)

خلفت حادثة وفاة شقيقين (رجل الـ75 سنة وشقيقته ذات الـ84 سنة) ونجاة ثالثهما وهو كهل في الـ57 سنة، ألما كبيرا في صفوف أقاربهم وأجوارهم في جربة موطنهم الأصلي.

لحظات فارقة في حياة الناجي الذي بقي لساعات شارد الذهن وفاقد القدرة على الحديث والتركيز، كيف لا وهو الذي حاول انقاذ والدته الا أن قوة الجذب في العمق قبالة الرصيف حالت دون ذلك.

وتتمثل صورة الحادث كما نقله قريب الناجي في توجه الهالك مباشرة بسيارته الى البطاح بعد أن خيٌل له أنه رابض لكنها سقطت مباشرة في البحر. وقال مصدرنا إن ربان البطاح الذي غادر لحظات قبل الحادث عاد أدراجه وتمكن أحد عناصر طاقمه من الغوص لانقاذ الهالكة التي لم يتمكن ابنها من نجدتها رغم مقاومته للتيار الا انها لفظت انفاسها غرقا لتصل بعدها الحماية المدنية وتتولى انتشال الجثة الثانية ومن ثمة اخراج السيارة.

ورافق هذا الحادث الموجع انتقادات كبيرة وجهت للادارة الجهوية للتجهيز بمدنين حول غياب دورها في توفير ابسط أدوات الحماية للمسافرين حتى وإن تحمل الهالك الجزء الأكبر من المسؤولية في وقوع الحادث كما نقل عدد من المواطنين.

ولنفهم سبب الانتقادات وتحميل الادارة الجهوية للتجهيز المسؤولية لا بد من نقل الصورة الحقيقية لعمل البطاحات بمرفأي الجرف بمدنين الجنوبية وبأجيم من جزيرة جربة، حيث يقوم سواق السيارات باقتطاع تذاكرهم ليرفع مباشرة الحاجز ويتوجهون اما لركوب البطاح أو الانتظار قبالة ما يعرف "بالسقالة" الى حين وصول البطاح، ولكن الخطير أن "السقالة" لا تستجيب لادنى مقومات الحماية حيث أن علوها قصير ولا يمكن للسائق رؤيتها الا بالاقتراب منها اضافة الى ان توجه الادارة الى ازالة السلاسل الحديدية الضخمة المستعملة قبل عدة سنوات لمنع اصحاب السيارات من الوصول الى مدخل رسو البطاح يعد سببا في غياب الحماية.

ويعتبر دور العنصر البشري هام لترشيد السواق ومنعهم من الاقتراب من الرصيف وهو ما غاب في حادثة اليوم -وغير متوفر في سائر الأيام- اذ يقتصر دور الحارس على توجيه سواق السيارات لينظم صعودهم الى البطاح ومن ثمة الاشارة الى الربان برفع الباب للمغادرة ويترك بدوره المكان في انتظار وصول البطاح الموالي.

وفي خضم هذا الحادث المأساوي ينتظر أن تصل لجنة تحقيق تابعة لوزارة التجهيز للبحث في الاسباب التي ساعدت في وقوع الحادث.

وللتذكير، لقي صباح اليوم أخوان حتفهما غرقا في البحر فيما تمكن خالهمت من النجاة كما صرح الناطق الرسمي بإسم إقليم الجنوب البحري النقيب رشيد بوزيدي لموقع الجمهورية.

وأوضح النقيب بوزيدي أن العائلة أصيلة جربة كانوا ينوون التوجه الى تونس مقرّ اقامتهم، حيث أن الهالك وهو السائق البالغ من العمر 75 سنة لم ينتبه الى مغادرة البطاح المكان "السقالة" بأجيم فتوجه مباشرة مسرعا رغبة منه في اللحاق به الا أن سيارته سقطت في البحر ليهلك هو وشقيقته فيما نجح ثالثهما في الخروج الى اليابسة سباحة الى أن وصلت الحماية المدنية.

هذا وتمكنت النيابة العمومية بمدنين عائلة الضحيتين من إذن بالدفن بعد عرضهما على التشريح واحالة التحقيق لأمن سفن الركاب بجربة التابعة لاقليم الحرس البحري بالجزيرة.

نعيمة خليصة


الأكثر قراءة

في تدوينة مؤثرة: لينا بن مهني تتحدث عن مرضها وتوجه هذه الرسائل
كلفة العيش في 2020.. لعائلة تونسية من اربعة افراد تحتاج 3448 دينارا شهريا.. والمغرب «الأغلى» مغاربياً
فضيحة جديدة: البنك المركزي يكشف الجمعيات الدينية الداعمة للإرهاب وهذه مصادر تمويلاتها
إلياس فخفاخ يعلن: قلب تونس والدستور الحر لن يكونا في الحكومة لأنهما ليسا في المسار الشعبي الذي انتخب رئيس الجمهورية
أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
عثروا في ضيعته على نفق طوله 40 مترا: ايقاف أحد أعضاء حزب النهضة وإحالته على القطب القضائي لمكافحة الإرهاب
إثر تسجيل حالات إصابة بفيروس كورونا بتونس، كل التفاصيل عن هذا الفيروس وأعراضه
عائلة وأصدقاء وصديقات لينا بن مهني يدعون إلى جنازة وطنية شعبية يستثنى منها هؤلاء
ماكرون يفشل خطة أردوغان.. موقف محرج للرئيس التركي أثناء التقاط صورة برلين
المنار-بالسكاكين والسواطير: المحامية فائقة شطيبة تتعرّض الى عملية "براكاج مسلّح"

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك