الصفحة الرئيسية  اقتصاد

اقتصاد عجز بثلاثة أضعاف في الميزان الغذائي بتونس في 2019

نشر في  10 جانفي 2020  (20:59)

تضاعف عجز الميزان التجاري الغذائي التونسي سنة 2019 بنحو ثلاث مرات لتصل قيمته إلى 1,398 مليار دينار (قرابة 496 مليون دولار) مقابل 0,476 مليار دينار (168 مليون دولار) قبل ذلك بسنة، فيما بلغت نسبة تغطية الواردات بالصادرات 75,3 بالمائة مقابل نسبة تغطية في حدود 91,1 بالمائة في 2018.

وشهدت قيمة صادرات تونس الغذائية تراجعا بنسبة 13 بالمائة (4,2 مليار دينار) أي أزيد من مليار دولار، مقابل زيادة الواردات بنسبة 5,4 بالمائة (5,6 مليار دينار) أي قرابة مليار و100 مليون دولار، وفق ما نشره المرصد الوطني للفلاحة.

ولا يمثل عجز الميزان الغذائي سوى 7,2 بالمائة من العجز التجاري الإجمالي لتونس، الذي تعمّق (بزيادة بنسبة 2 بالمائة مقارنة بـ2018) ليصل إلى مستوى 19,408 مليار دينار (قرابة 7 ملايير دولار).

ويعزى تعمق قيمة عجز الميزان الغذائي، بحسب المرصد، إلى ارتفاع قيمة الواردات وخاصة منها تلك المتعلقة بالحبوب تبعا لارتفاع أسعارها على مستوى السوق الدولية وتراجع نسق تصدير زيت الزيتون التونسي.

وشهدت أسعار الحبوب الموردة زيادة بنسبة 15,9 بالمائة بالنسبة للقمح اللين وبنسبة 12,2 بالمائة بالنسبة للقمح الصلب وبنسبة 10,4 بالنسبة للشعير، كما شهدت أسعار الحليب المورد ومشتقاته ارتفاعا بنسبة 20,3 بالمائة وأسعار السكر بـ11,2 بالمائة والبطاطس بنسبة 5,1 بالمائة.

في المقابل تراجعت بشكل طفيف أسعار اللحوم والزيوت النباتية الموردة على التوالي؛ بنسبة 1,4 بالمائة وبنسبة 0,3 بالمائة.

وتراجعت أسعار زيت الزيتون التونسي المصدر، رغم استحواذه على الحصة الأكبر من قيمة صادرات البلاد الغذائية في 2019 (32,6 بالمائة)، بنسبة 13 بالمائة مقارنة بـ2018 مقابل زيادة أسعار التمور والطماطم على التوالي بنسبة 48,1 بالمائة و14,1 بالمائة.

وشكلت التمور 18,3 بالمائة من قيمة الصادرات الغذائية خلال الفترة ذاتها وتبعها العجين الغذائي بنسبة 14,8 بالمائة فمنتجات البحر بنسبة 11 بالمائة.

في المقابل مثلت الحبوب (القمح اللين والقمح الصلب والشعير والذرة) أكثر من 40 بالمائة من قيمة واردات البلاد من المواد الغذائية تلتها الزيوت النباتية بنسبة 9,4 بالمائة والسكر بنسبة 8,4 بالمائة.