الصفحة الرئيسية  أخبار عالميّة

أخبار عالميّة بسن الـ34.. فلندا تختار أصغر رئيسة حكومة في تاريخها

نشر في  09 ديسمبر 2019  (09:42)

أصبحت سانا مارين أصغر رئيس وزراء في تاريخ فنلندا بعيد فوز الاشتراكيين الديمقراطيين في الانتخابات الأخيرة. وفازت مارين بهامش ضيق لتخلف انتي ريني المنتهية ولايته بعدما استقال الثلاثاء إثر خسارته ثقة حزبه على خلفية إدارته لإضراب في البريد. 

وانتخب الاشتراكيون الديمقراطيون في فنلندا الأحد أصغر رئيس وزراء في تاريخ البلاد، ويتعلق الأمر بوزيرة نقل سابقة تبلغ من العمر 34 عاما. وفازت سانا مارين في الانتخابات بهامش ضيق لتخلف انتي ريني المنتهية ولايته بعدما استقال الثلاثاء إثر خسارته ثقة حزبه على خلفية إدارته لإضراب في البريد.
وأعلنت مارين أمام الصحافة مساء الأحد: "يقع على عاتقنا الكثير من العمل لاستعادة الثقة"، فيما حاولت تجنب الإجابة على أسئلة بشأن عمرها. وقالت: "لم أفكّر يوماً بعمري أو بكوني امرأة، أفكّر بالأسباب التي دفعتني إلى السياسة وبالأشياء التي بفضلها اكتسبنا ثقة الناخبين".
وباتت سانا مارين أيضا من بين أصغر رؤساء الحكومات في العالم، متقدمة على رئيس الوزراء الأوكراني أولكسي غونتشاروك البالغ 35 عاما.
وكان رئيس الوزراء السابق يحكم استنادا إلى ائتلاف يسار الوسط المشكّل من خمسة أحزاب، وذلك منذ يونيو-حزيران الماضي.
ومن غير المتوقع أن يؤدي تعيين سانا مارين إلى تغيير سياسي كبير على مستوى إدارة الاشتراكيين الديمقراطيين للائتلاف. وأكدت رئيسة الوزراء الجديدة: "لدينا برنامج حكومي مشترك التزمنا به".
وكان حزب مارين فاز في الانتخابات التشريعية في أبريل-نيسان على خلفية تقديم وعود بإنهاء سنوات من التقشف قادها الوسط لإخراج فنلندا من الركود.