الصفحة الرئيسية  قضايا و حوادث

قضايا و حوادث قصة أميمة التونسية التي التحقت بزوجها الداعشي في سوريا ثم تزوجت صديقه "كوزبرت" مغني الراب السابق

نشر في  12 نوفمبر 2019  (16:17)

قضت المحكمة الاتحادية العليا بألمانيا بإبقاء أرملة الإرهابي المنتمي لتنظيم "داعش" الارهابي، دنيز كوزبرت (الملقب أيضا باسم ديو دوج) في الحبس الاحتياطي.

ورفضت المحكمة في مدينة كارلسروه الألمانية بذلك شكوى قدمتها أرملة مغني الراب السابق، أميمة إيه وهي ألمانية-تونسية، في سبتمبر الماضي ضد أمر اعتقالها، وذلك بحسب قرار المحكمة الصادر في 17 أكتوبر والذي لم تم نشره اليوم الثلاثاء.

وجاء في قرار المحكمة أيضا أن هناك احتمالا كبيرا أن المتهمة قامت بجرائم يعاقب عليها القانون، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وكان الادعاء العام أصدر أمر اعتقال ضد أميمة في التاسع من شهرسبتمبر الماضي في هامبورج بعد ثلاثة أعوام من عودتها من مناطق خاضعة لتنظيم داعش.

وتواجه اتهامات باللحاق بزوجها السابق نادر إتش.، وهي سلفي منحدر من فرانكفورت، بصحبة ثلاثة أطفال صغار إلى سورية في مطلع عام 2015، وبعد مقتل نادر تزوجت من صديقه دنيز كوزبرت.

وعملت أميمة على حماية زوجيها وحصلت على أموال بشكل شهري من داعش، بحسب الادعاء العام.

وبرر محامي أميمة أن رعاية الأطفال وأعمال المنزل لم تسمح لأميمة بأن تكون عضوا بتنظيم داعش، وأوضح أن ما قامت بها لم يسفر عن أي استفادة للتنظيم.

ولكن بحسب المحكمة الاتحادية العليا، تشير ملفات تم ضبطها ومكالمات هاتفية تم التنصت عليها إلى أن أميمة سافرت طواعية وبوعي تام إلى تنظيم داعش، وأنها قامت بتسجيل خروج ابنتها الكبرى من المدرسة وكتبت بعد ذلك في رسالة بريدية على الإنترنت أنها لن تندم لثانية واحدة على هذه الخطوة، فضلا عن ذلك ظهرت وبحوزتها سلاح ناري وزودت ابنها بشعار داعش.

وعادت أميمة إلى ألمانيا في سبتمبر عام 2016 بعد فترة قصيرة من ولادتها لابنتها الصغرى. وبحسب تقارير إعلامية، لقى زوجها كوزبرت حتفه إثر هجوم جوي في سورية في جانفي عام .2018