الصفحة الرئيسية  متفرّقات

متفرّقات زيت الزيتون يشعل النار بين الجماعات المسلحة في ادلب

نشر في  08 نوفمبر 2019  (23:09)

شهدت بلدة كفرتخاريم بريف إدلب شمالي غربي سوريا، اشتباكات عنيفة بين مسلحي «فيلق الشام» الموالين لتركيا وبين مسلحي «هيئة تحرير الشام»، أثناء محاولة الأخيرة اقتحام البلدة بحجة وجود مطلوبين لصالحها.

وأكد مصدر محلي في البلدة لـ»سبوتنيك» أن الخلافات بدأت عندما حاولت «الهيئة» السيطرة على البلدة ونشر حواجز عسكرية فيها بغية «تحصيل الجزية» من أهالي البلدة التي ينتسب أبناؤها إلى «فيلق الشام».

وأشار المصدر إلى أن قوات تابعة لـ»هيئة تحرير الشام» التي يتخذها تنظيم «جبهة النصرة» واجهة له في إدلب، اجتاحت بلدة كفرتخاريم وأقامت حواجز فيها مطالبة بتسليم من وصفتهم بـ»المفسدين» الذين نظموا مؤخرا مظاهرات ضد أبو محمد الجولاني متزعم تنظيم «جبهة النصرة» وطردوا جباته الذين كانوا يحاولون تحصيل «الجزية» البالغة طنا من زيت الزيتون عن عصر موسم الزيتون في البلدة، إلا أن رفض أهالي البلدة تسليم المطلوبين أدى إلى مهاجمتها بالأسلحة المتوسطة والرشاشة ليتطور الموقف إلى اشتباكات عنيفة بين مسلحي» الهيئة» وبين مسلحي «فيلق الشام» الذي يسيطر على البلدة وجوارها، ومعظم مسلحيه من الجنسية السورية ومن «التركمان».

وأشار المصدر إلى أن الاشتباكات التي لا تزال مستمرة حتى اللحظة أدت إلى مقتل 23 مسلحا من الطرفين إضافة إلى مقتل 4 مدنيين.

 


الأكثر قراءة

النائب عن حركة الشعب حاتم البوبكري يكشف الأسباب التي دفعت بحركة النهضة الى الانسحاب من حكومة إلياس الفخفاخ
كأس العالم في فنلندا: البطلة التونسية أنس جابر تحقّق فوزا جديدا وتزيح الجورجية مريام بولكافدزي
أشهر اسماء المرأة الامازيغية ومعانيها
معطيات جديدة تُكشف حول طائرة "الدرون" التي حلّقت قرب منزل رئيس الجمهورية
مريم بلقاضي تعلن عن ايقاف 3 صحفيين من الفريق العامل ببرنامج تونس اليوم منذ قليل!
الرواية الرسمية لإغتيال الشهيد شكري بلعيد وفق ما ورد في الملف القضائي
الكاتبة العامة لكلية العلوم الانسانية والاجتماعية بتونس في ذمة الله
وزير المالية يعتدي بالعنف على أحد أعوان وزارته، ما الحكاية؟
"عليسة وتأسيس قرطاج" بقلم المؤرخ محمد حسين فنطر
بلغة التهديد: القيادي في حركة النهضة فتحي العيادي: "ان جنحتم... فلن تكون الا النهضة التي لا تعرفون"

رياضة

آخر أخبار الرياضة

فايس بوك