الصفحة الرئيسية  رياضة

رياضة كريم حقي يكشف تفاصيل وأسباب استقالته ويقول : جئت للفوز بالألقاب وليس من أجل مباراة واحدة

نشر في  16 أكتوبر 2019  (10:11)

أكد كريم حقي أن استقالته من منصبه كمدير رياضي للنجم الساحلي، جاء عن قناعة لأنه لا يرى نفسه قادرًا على تنفيذ المشروع الذي جاء من أجله.

وقال حقي في تصريحات له: "حين تم تعييني مديرًا رياضيًا للنجم الساحلي أول ما طلب مني رئيس النادي رضا شرف الدين هو البحث عن مدرب، وأكد لي أن الجهاز الفني الحالي مؤقت".
وأضاف: "بما أننا الآن في فترة توقف الدوري رأيت من الصالح التعاقد مع المدرب الجديد الآن حتى يعد الفريق لباقي الموسم، وبالفعل أجريت العديد من الاتصالات مع أسماء بارزة على غرار كريستيان غروس وأنطوان كوامباري ولكن لم نتوصل معهم إلى اتفاق لأسباب مالية".

وتابع: "اتصلت بالمدرب الفرنسي ألبار كارتييه والذي أعتبره مدربًا ممتازًا ولديه خصوصيات تتماشى مع النجم الساحلي، حيث يعتمد على الدفاع بثلاثة لاعبين ولديه تفكير هجومي، وأنا شخصيا مقتنع بهذا الاختيار وكنت متأكدًا أنه سيكون الأفضل للفريق في المرحلة القادمة".

وأردف: "فيما يخصني من الناحية الرياضية تمّ الاتفاق على كل شيء مع ألبيرت كارتيي وتركت الأمور المادية والقانونية الخاصة بالعقد لرئيس النادي رضا شرف الدين، الذي رفض الشرط الجزائي الذي فرضه الفرنسي ففشلت الصفقة".

وحول قراره كمدير رياضي التخلي عن المدرب رفيق المحمدي ومساعده عماد بن يونس اللذين نجحا في تأهيل الفريق إلى دور المجموعات لدوري أبطال إفريقيا قال حقي: "المدرب الفرنسي اشترط أن يكون إلى جانبه مساعده الجزائري ـ الفرنسي ماجيد، كما اشترط عدم تعيين مساعد ثان سبق له العمل مع الجهاز الفني القديم".
وأردف: "اتفقت مع ابن النادي نوفل شبيل ليكون المساعد الثاني لكارتيي لكن بعد أن سقطت كل هذه الاتفاقات، قررت الانسحاب لأنني جئت من أجل مشروع كامل يتضمن الحصول على الألقاب المحلية والإفريقية وليس من أجل الفوز بمباراة أو مباراتين".
وواصل: "حين تكون مصداقيتي في الميزان وحين أرى أنني غير قادر على الإيفاء بتعهداتي تجاه جماهير النادي فإن الانسحاب يكون الأفضل، فأنا لدي سمعتي ومبادئي التي لن أحيد عنها".
وختم: "رغم الفترة القصيرة جدا التي بقيت فيها مديرًا رياضيًا للنجم الساحلي فإنني سعيد بخوض التجربة رغم قصرها وسأبقى ابن النجم، وقد أعود في ظروف أخرى ولن أتاخر يوما في تلبية نداء الواجب".