الصفحة الرئيسية  أخبار عالميّة

أخبار عالميّة كارثة نووية جديدة في روسيا

نشر في  13 أوت 2019  (12:14)

نقلت وكالة «تاس» للأنباء عن وكالة الطقس الروسية قولها اليوم (الثلاثاء) إنها تعتقد أن مستويات الإشعاع في مدينة سيفيرودفينسك الروسية ارتفعت من أربع إلى 16 مرة في الثامن من أغسطس (آب) بعد حادث قالت السلطات إنه يتعلق باختبار صاروخ على منصة بحرية. ومن جهتها، قالت منظمة السلام الأخضر (غرينبيس)، إن مستويات الإشعاع ارتفعت نحو 20 مرة.
وكانت وزارة الدفاع الروسية قالت في بادئ الأمر إن الإشعاع ظل عند مستويات طبيعية بعد الحادث الذي وقع الخميس، لكن سلطات المدينة في سيفيرودفينسك بشمال روسيا كشفت أن ارتفاعا في مستويات الإشعاع طرأ لفترة وجيزة.
وهرع سكان سيفيرودفينسك ابتداء من يوم الجمعة الماضي إلى الصيدليات لشراء اليود الذي يحمي الغدة الدرقية إذا وقع حادث نووي.
وقالت إيلينا فارينسكايا، صاحبة إحدى الصيدليات لوكالة الصحافة الفرنسية: «بدأ الناس يشعرون بالذعر، وفي غضون ساعة بيعت كل أقراص اليود أو الأدوية التي تحتوي على اليود»، موضحة أنها «وزعت قسائم تحتوي على كل القواعد التي يتعين التقيد بها في حال حصول تلوث إشعاعي».
كما أظهرت لقطات نشرتها صحيفة «ديلي إكسبرس» البريطانية سيارات إسعاف مصطفة في مكان الحادث مغطاة بأوراق كيماوية واقية، وظهر المسعفون وهم يرتدون سترات مضادة للإشعاع.
وتسبب الحادث، الذي وقع في قاعدة نيونوكسا لإطلاق الصواريخ شمال البلاد، في مقتل 5 خبراء، وفقا لما ذكرته الوكالة الاتحادية للطاقة الذرية «روساتوم»، وذلك بعد أن أصدر الجيش الروسي بياناً أعلن فيه مقتل شخصين جراء الحادث.
وتعرضت موسكو لانتقادات واسعة من مواطنيها والخبراء والمحللين الدوليين لعدم تقديمها تفسيراً كاملاً لما حصل.

وكالات.. الصورة: اسوسياتد براس