الصفحة الرئيسية  أخبار وطنية

أخبار وطنية لا يعنينا ان تصلّي او تشرب الخمر، هات الصحيح... بقلم عميره علّيّه الصغيّر

نشر في  13 أوت 2019  (12:00)

بقلم عميره علّيّه الصغيّر
لا يعنينا انك تصلّي او تشرب الخمر ولا يعنينا أنّك من جماعة "شدّت الحبس" او انّك "على خطى الشهيد" ولا كذلك أنك "حامل لشعارات الثورة" أو سليل "الوطنيّين الذين حرّروا تونس من الإستعمار" ، الذي يعنينا، انك كمرشح للرئاسة او طامح في نيابة للشعب، أن تقدّم لنا حلولا عمليّة للمشاكل القائمة في البلاد ، و ليست وعودا كاذبة ، نطالب ببرامج دقيقة و بضبط لتمويلاتها ومصادر تمويلها.
* يعنينا أن تبيّن لنا كيف ستخرج البلاد من أزمة الديون التي هي فيها و اختناق البلاد بها وتضمن لتونس قدرا من السيادة الوطنيّة،
*يعنينا أن تبيّن كيف ستطهّر البلاد و الاقتصاد من مافيات التهريب و التهرب الجبائي و أن تكشف الآن بقائمات المستهدفين فعلا وبأي وسيلة ستحارب الفساد القائم؟
*يعنينا أن تبين لنا ما هي المشاريع المنتجة فعليا و التي ستشغل العاطلين وتقدم لنا كشفا عن مصادر تمويلها، 
* يعنينا أن تقدّم لنا برنامج اصلاح للمنظومات الفاسدة و المنخرمة من صحة و تعليم و نقل ..
* يعنينا كيف ستقاوم الفكر التكفيري في الاعلام و في التعليم و في الجمعيات و في الأحزاب و ما هو مخططك لاجتثاث الارهاب فكرا و بشرا،
* يعنينا أن تلتزم بالكشف عن منظومة الارهاب في تونس ورفع اليد عن القضاء ليكشف و يحاكم جماعة التسفير لبؤر الإرهاب و يفصل في قضية "الجهاز الخاص" و في قضايا ضحايا الإرهاب،
*يعنينا أن تلتزم بأن تفرض على الأحزاب السياسية و كل الفاعلين السياسيين الكشف عن مصادر تمويلهم و مصادرة كل "مال مكتسب بطرق غير قانونية". 
* يعنينا ان تلتزم بأن تكون كل الهيآت الدستورية و خاصة المحكمة الدستورية منشأة في ستة أشهر من العهدة البرلمانية الجديدة و أن يلتزم البرلمان الجديد بإصلاح المنظومة القانونية للبلاد و تأكيد الحريات على أساس مبادئ و قيم دستور جوان2014.